موظف يدعي أنه محافظ شرطة بباب الزوار

تمكنت مصالح الأمن بشرق العاصمة من توقيف موظف بشركة إلكترونية إنتحل صفة محافظ شرطة بمركز أمن باب الزوار للنصب على صاحب محل تجاري لبيع الهواتف والأجهزة الإلكترونية و تجريده من هواتف و أجهزة أخرى بقيمة 151 مليون سنتيم .

في القضية التي تعود مجرياتها واستنادا على ما دار بجلسة المحاكمة لشكوى تقدم بها أحد التجار حول تعرضه لعملية نصب على يد محافظ شرطة مزيف حيث أكد هذا الضحية في مضمون شكواه أنه تعرف على المتهم من خلال تردد هذا الأخير على محله أين قدم له نفسه على أساس أنه محافظ شرطة بمركز أمن باب الزوار و عرض عليه يد المساعدة في إيجاد شقة بصيغة ” عدل” ومن هنا راح يتردد على المحل لأخذ مقابل هاته الخدمة و التي كانت عبارة عن عدة هواتف نقالة و شاشات التلفزيون من ماركة ” سامسونغ” و غيرها من الأجهزة لحين أن تفاقمت قيمة هاته الأغراض لما يقارب 151 مليون سنتيم فطلب منه التعجيل في تنفيذ الوعد أو إرجاع تلك الأغراض فراح المتهم يقدم في بادئ الأمر حجج واهية و يتماطل عن تنفيذ المطلوب ومن تم اختفى عن الأنظار فقام الضحية بالتوجه لمركز الأمن للتأكد من هوية المتهم ويكتشف حينها بأنه ليس محافظا ولا تربطه أي علاقة بجهاز الأمن ويقرر حينها رفع شكوى الحال التي أسفرت عن توقيف المحافظ المزيف و تحويله على محكمة الاختصاص بالدار البيضاء بجرم النصب و الاحتيال مع استفادته من إجراءات الاستدعاء المباشر ، حيث نفى خلال مواجهته لهيئة المحكمة تصريحات الضحية و أكد بأن علاقته مع هذا الأخير مجرد علاقة تجارية كان يقوم خلالها بجلب بعض الهواتف النقالة للضحية مقابل أسعار متواضعة وهي الهواتف التي كان يستوردها من فرنسا مشيرا بأنه لم يدعي بأنه محافظ شرطة و أنه مجرد عامل في شركة إلكترونية ، وعن سبب توريطه في القضية فأشار بأنها رد فعل طبيعي من قبل الضحية الذي أراد الانتقام منه بعدما قرر التوقف عن التعامل معه بسبب المعلومات التي وردته عن سوء سمعته في السوق ، ليطالب من جهته ممثل الحق العام توقيع عقوبة عامين حبسا نافذا وغرامة بقيمة 200 ألف دج في حق المتهم ، وقبل أن تقرر المحكمة تأجيل النطق بالحكم لجلسات لاحقة .

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك