من لا يريد الحوار فليحاول حرق البلاد بمفرده !

كريم يونس يرد على منتقديه:

·        طلبة وشباب يشاركون بلجنة الحوار بتحفظ 

 

عمد رئيس لجنة الحوار والوساطة كريم يونس، خلال جلسة لجنة الشباب والمجتمع المدني التي تشرف عليها حدة حزام، للرد على الانتقادات الموجهة له ولأعضاء اللجنة، قائلا أنهم لا يحتاجون لمن يعطيهم دروسا في الوطنية من أي كان، وأنهم يحملون دروس العمل ضمن ماضيهم، مدافعا عن أعضاء لجنته بالقول أن كل المحيطين بها محترمون، مصعدا في الرد “من لا يريد الحوار لا يتحاور لكن فليبق هو في الجو المكهرب لكن لا يمنع الآخرين من نهج الحوار” مضيفا ” لا تحرموني من حقي اخترت إصلاح الوضع العام للبلاد ومن لا يرض بالحوار لا يتحاور فليحاول حرق البلاد بمفرده”، في حين رد بعض الحاضرين لاحقا على العبارة بالاستنكار، موضحين أن اختلاف الرؤى لا يعني رفض الحوار أو محاولة حرق البلاد، داعين للابتعاد عن فكرة من ليس معي فهو ضدي.


كما أضاف يونس بأنه يرفض محاولات تزعم الحقيقة على حد وصفه، قائلا أن الحقيقة ليست حكرا على أحد إنما هي ملك الجميع عبر ما يصلون له عبر التوافق.

بالمقابل عمد كريم يونس للتدارك بخصوص تعامله مع الصحفيين، حيث ركز على الرد على الأسئلة على هامش افتتاحه للجلسة بعدما غادر القاعة، بالإضافة إلى تبادل التحية معهم وحتى التنكيت.

  

شروط التهدئة تسيطر على مطالب الحاضرين 

حدد المتدخلون خلال جلسة لجنة الحوار، أمس، جملة الشروط التي يتعين توفيرها خلال المرحلة الراهنة من أجل إعطاء دفعة ومصداقية للحوار، وإن اشتركوا في التحفظ على اللجنة ووضعيتها بحسبهم، في حين جاءت الشروط لتصب في إطار شروط التهدئة السابقة: وعلى رأسها إطلاق سراح معتقلي الحراك، داعين لتوضيح وضعية من يتم نفي أن تكون خلفيات اعتقالهم تمس آرائهم، بالإضافة لحرية الإعلام وفتح أبوابه أمام الجميع والنزول للشارع لإيصال صوت الجميع والأخذ والرد بدل الغلق، مع مطلب رفض وجوه النظام السابق، داعين لرحيلهم وتعويضهم بحكومة كفاءات ثم الذهاب إلى انتخابات رئاسية عبر إنشاء هيئة مستقلة لتنظيم والإشراف على الانتخابات.

كما تم التطرق لطبيعة القرارات التي تتخذ خلال المرحلة الحالية، على رأسها نقطة تعزيز اللغة الانجليزية، حيث اعتبرها طالب الدكتوراه بلال مقنعي من قالمة بأنها لا تتعدى الشعبوية في حين يتعين أن تخضع لدراسات، داعيا لترك هكذا ملفات لما بعد إرساء الوضعية بدل محاولة استغلالها والتلاعب عن طريقها حاليا.

 

حزام: لا توجيهات للحوار ولو من السلطة الفعلية

 من جهتها رئيسة اللجنة حدة حزام قالت أن الخطوة لها ما بعدها وأن جو الحوار وحريته كان مكفولا، قائلة بفضل الرهان على التواصل تم الوصول لفئة واسعة وشباب لم يكونوا راضين عن اللجنة في البداية. كما رفضت توجيه تهمة التسقيف للحوار، قائلة أنه تم طرح الأفكار كما يشاؤون وبكل حرية، رافضة ربطهم بتوجيهات أي جهة على رأسها السلطة الفعلية.

أما بخصوص أحزاب الموالاة فقالت أنها ليست المختصة بالأحزاب لكن العمل يسير في اتجاه تفادي من يرفضه الحراك.

 

الرفض يواجب أحزاب التحالف الرئاسي

 نالت أحزاب التحالف الرئاسي حيزا كبيرا من الرفض، حيث دعت العديد من التدخلات لحلها بصفتها جزء من الأزمة السابقة، حيث افتتحت الجلسة على صرخات رفضها من أحد الحاضرين من باتنة، فيما أكد عدة متدخلون على ذلك على غرار طالب الدكتوراه علاء الدين بورزق ليصعد للدعوة لحل حزب جبهة التحرير واعتباره ارثا تاريخيا، من جهتها ترد أحزاب الموالاة بأن مصيرها رهن مناضليها.

 

لجنة الحوار ستباشر التنقل للجزائر العميقة

 من جهتها العضوة بهيئة الحوار فتيحة بن عبو، قالت في تصريحات لها على هامش الندوة أن الخطوة تمس الشباب ككل، معلنة عن مشروع انتقال اللجنة لمختلف ولايات الوطن بالجزائر العميقة وإلى الجنوب الكبير، بدل تكبيد المتنقلين الجهد منفردين، وفي نفس الإطار دعا بعض المشاركين للجنة منبثقة عن اللجنة الرئيسية تكون على مستوى الولايات للإصغاء للجميع.

سارة بومعزة 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك