من اليسير تحويل المحنة إلى منحة

ناشطون يعلقون على تدخل الجيش

على ربيش: تفعيل المادة 102 الحل الدستوري للخروج من الأزمة

  • عامر رخيلة: دعوة القايد صالح صحيحة
  • العقيد المتقاعد عبد الحميد العربي شريف: تدخل الجيش محاولة لتجنيب الجزائر الدخول في متاهة

إعتبر المحلل السياسي علي ربيش بأن دعوة الجيش إلى تفعيل المادة 102 من الدستور هي الحل الدستوري والإطار القانوني للخروج من الازمة الحالية التي تعيشها البلد

وأوضح علي ربيش بأنه لابد من اتخاذ العديد من الإجراءات، مبرزا بأنه من بين الضمانات التي يجب اتخاذها قبل تفعيل المادة 102 من الدستور الإسراع في تشكيل حكومة كفاءات وإبعاد كل الوجوه القديمة المحسوبة على النظام الحالي.  

عامر رخيلة

تطبيق المادة 102 هو بداية الحل لتفادي الشغور

من جهته الخبير القانوني عامر رخيلة أشار بأن دعوة القايد صالح صحيحة وأنه لم يتخذ موقفا دستوريا فالدستور لا يسمح له، لكنه رد على دعوات لرعاية المرحلة الانتقالية وجهت للمؤسسة اكثر من مرة على حد قوله .

وأوضح عامر رخيلة بان تطبيق المادة 102 هو بداية الحل لتفادي الوقوع في حالة الشغور داعيا الطبقة السياسية لتدارك الأمر ،مضيفا بانمن سيخلف رئيس الجمهورية على رأس هرم السلطة في حال تفعيل المادة 102 تبقى محدودة دستوريا حيث تقتصر على تسيير مرحلة مقيدة من حيث الزمن لتنظيم الانتخابات الرئاسية .

العقيد المتقاعد عبد الحميد العربي شريف

دعوة الجيش بتفعيل المادة 102 مبادرة لحل الأزمة

ثمن الخبير الأمني العقيد المتقاعد عبد الحميد العربي شريف دعوة المؤسسة العسكرية بتفعيل المادة 102 من الدستور، مؤكدا بأن تدخل المؤسسة العسكرية  جاء في سياق مميز يحتم عليها أن تساهم في مبادرات تؤدي إلى حل الأزمة السياسية بالجزائر في السياق الدستوري .

 واعتبر عبد الحميد العربي شريف بأن تطبيق المادة   102 من الدستور هو الحل الأمثل للخروج من الأزمة السياسية في الجزائر ،موضحا”إن  السياق الذي طرحت فيه الدعوة إلى التطبيق إلى المادة الدستورية 102 ليس عاديا نحن في الأسبوع الخامس من حراك شعبي متحضر ناضج يدعو إلى التغيير،و  تدخل  نائب وزير الدفاع قائد القوات  المسلحة جاء من اجل الخروج إلى بر الأمان وتجنب دخول الجزائر في متاهة يصعب الخروج منها “

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك