منع استيراد ثلاثي مركز الطماطم في غضون عامين

وزير الفلاحة يعلن

  • الدعم لاقتناء معدات الري و البذور و المبيدات
  • إنتاج 12 مليون قنطار في 2017

كشف وزير الفلاحة و التنمية الريفية و الصيد البحري عبد القادر بوعزقي بالجزائر أن التفكير جار لإدراج  ثلاثي مركز الطماطم الذي يعتبر مادة أولية ضمن قائمة المنتجات الممنوعة من الاستيراد.

و قال الوزير خلال جلسة علنية بمجلس الأمة  خصصت لطرح الأسئلة الشفهية  ” يجب أن نتوقف عن استيراد ثلاثي مركز الطماطم”،و جاء ذلك في رده على عضو مجلس الأمة محمد الطيب العسكري حول وضعية مصانع إنتاج الطماطم المعلبة و عن أسباب إدراج كيس الألمنيوم المخصص للتعبئة ،و المستعمل لحفظ ثلاثي مركز الطماطم في قائمة المواد المنوعة من الاستيراد في حين يسمح باستيراد ثلاثي مركز الطماطم, أفاد الوزير أنه بخصوص هذه المادة الأولية نظمت وزارته بالتنسيق مع وزارة التجارة أيام دراسية حول ” إمكانية الضبط من خلال وضع الميكانيزمات الكفيلة بوقف استيراده”كما أوضح بهذا الخصوص أن الوزارة نظمت مؤخرا اجتماعا مع محولي الطماطم, حيث

تمت خلاله ” مناقشة إمكانية منع هذا المنتوج خلال هذه السنة أو بغضون العامين المقبلين”.

و أردف قائلا : “يجب الوصول في اقرب الآجال  إلى منع  استيراد  ثلاثي مركز الطماطم أتمنى أن يكون ذلك هذه السنة “مضيفا أنه على قناعة بان السوق الوطنية تنتج حاليا ما يكفي الطلب الداخلي و تصدير الفائض و فيما يخص الأكياس الخاصة بتعبئة أو حفظ ثلاثي مركز الطماطم , قال بوعزقي أنه “تم التوصل مع وزير التجارة للسماح باستيراد هذه الأكياس باعتبارها ضرورية في تخزين المادة  ووضعها تحت تصرف المحولين من أجل استعمالها لحفظ مضاعف مركز الطماطم”.

آليات لمرافقة هذه الشعبة

 

شدد وزير الفلاحة على أهمية شعبة الطماطم الصناعية و دورها الاقتصادي استراتيجي في السوق الوطنية  و في هذا الإطار,قال بوعزقي انه تم وضع عدة آليات لمرافقة هذه الشعبة على غرار دعم إنتاج و تحويل الطماطم , حيث أن الفلاح  الذي يحوز عقد مع محول يستفيد من هامش ربح  يقدر ب4 دج لكل كيلوغرام من الطماطم  في حين ان هامش التحويل يقدر ب 1.5 دج لكل 1 كلغ يصل للمحولين.

الدعم لاقتناء معدات الري و البذور و المبيدات

 

كما تشمل الآليات المذكورة منح الدعم من اجل اقتناء معدات الري و البذور و المبيدات من خلال مختلف صناديق الدعم الفلاحي إلى جانب الاستفادة مما يسمى بالقرض الرفيق  إضافة إلى المرافقة التقنية.

و أضاف الوزير أن عملية زرع الطماطم يتم على مستوى 21 ولاية منها أربع ولايات ذات قدرات عالية و هي كل من سكيكدة ،و قالمة ،و عنابة ،و الطارف ،و التي تمثل 80 بالمائة من المساحات الإجمالية للطماطم الموجهة للتحويل.

1419 هكتار بأدرار

و أشار  الوزير ايضا  إلى تخصيص مساحة لزراعة الطماطم بالجنوب حيث انه تم تخصيص 14 هكتار ببلدية عين صالح بولاية تامنراست في حين أن المساحة المخصصة لزراعة الطماطم بادرار تقدر ب 1.419 هكتار و التي شهدت ارتفاعا في المساحة المخصصة لهذا النوع من المنتج بنسبة 21 بالمائة.

ارتفاع الإنتاج ثلاثة مرات في2017

و من جهة أخرى , ذكر الوزير بان شعبة إنتاج الطماطم الصناعية سجل قفزة من حيث النوعية و الكمية حيث قفز الإنتاج  من 4 ملايين و 700 ألف قنطار سنة 2000 إلى 12 مليون قنطار في 2017.

و بخصوص وحدات تحويل الطماطم الصناعية , قال بوعزقي ان هناك 25 وحدة بسعة تحويل تقدر بـ  36.000 طن في اليوم.

كما أكد الوزير على عمل الوزارة على تنظيم في الأيام الأخيرة شعبة الطماطم الصناعية من خلال إنشاء مجالس ولائية معلنا عن إنشاء مجلس وطني للشعبة قريبا خلال السنة الجارية .

و على صعيد آخر, أكد وزير الفلاحة انه في إطار إستراتيجية المحافظة على المنتوج الوطني تم تسطير عدة برامج لتطوير و زيادة الإنتاج الفلاحي من خلال الاستغلال العقلاني للإمكانيات المتوفرة و استهداف المواد الاستراتيجية و ذلك من اجل التقليص التدريجي لللاستيراد و تشجيع التصدير .

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك