ملف نفخ العجلات يعود من جديد إلى مجلس قضاء العاصمة

بعد قبول الطعن بالنقض لبعض أطراف الملف

كشفت مصادر قضائية أن ملف فساد تصنيع السيارات الذي أطلق عليه :”نفخ العجلات ” والمتابع فيه كل من الوزراء السابقين كل من أحمد أويحيى وعبد المالك سلال ووزيرا الصناعة السابقان يوسف يوسفي وبدة محجوب ووزير النقل السابق عبد الغني زعلان ووزير الصناعة السابق عبد السلام بوشوارب المتواجد في حالة فرار، بالإضافة إلى عدد من رجال الأعمال كل من علي حداد وصاحب مجمع إيفال محمد بايري وصاحب مجمع معزوز حسان عرباوي وإطارات من وزارة الصناعة ووالية بومرداس سابقا يمينة زرهوني سيعود من جديد أمام مجلس قضاء العاصمة لجدولته خلال الأيام المقبلة بعدما بلت المحكمة العليا، الطعن بالنقض في الأحكام الصادرة عن الغرفة الإستئنافية لمجلس قضاء العاصمة في ظرف وصف بالقياسي.

وكان مجلس قضاء العاصمة قد أيد الأحكام الثقيلة  الصادرة في حق المتهمين مبدئيا ،والذين وجهت لهم تهم منح إمتيازات غير مبررة وتبديد أموال عمومية وإساءة استغلال الوظيفة وتعارض المصالح والتصريح الكاذب والرشوة في مجال إبرام الصفقات العمومية وتبييض الأموال، بالإضافة إلى تهمة التمويل الخفي للأحزاب السياسية والتصريح الكاذب وتعارض المصالح .
ومن المنتظر أن يتم إحالة الملف من جديد إلى مجلس قضاء العاصمة بتشكيلة جديدة على أن يتم برمجة المحاكمة  بعد الجدولة في الأيام المقبلة ،من جانب اخر كشف ذات المصادر أن المحكمة العليا قد رفضت الطعن بالنقض التي تقدمت به الأطراف المدنية لكل من عشايبو عبد الرحمان وربراب عمر، إلى جانب ممثل شركة إيمين أوتو، إلا الخزينة العمومية قبلت المحكمة العليا الطعن التي تقدمت به .

محمد بن ترار

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك