ملفات ثقيلة تنتظر والي تمنراست وبشار

الشغل ، السكن ونهب العقار

*ولاة منتدبون جدد بعين صالح ، برج باجي مختار وعين قزام لاحتواء الاحتقان

 

وصف المتابعون للشأن المحلي بولايتي تمنراست ، بشار ،أن مهمة الواليين الجديدين ستكون صعبة ، خاصة اذا علمنا من الملفات من العيار الثقيل في انتظارهم تتعلق بتراكمات السكن ، الشغل ونهب العقار ، ناهيك عن التنمية التي تتخبط في براثن التخلف .

مما لا يختلف عليه اثنان أن والي تمنراست الجديد مصطفى قريمش ، والوافد الجديد على رأس الهيئة التنفيذية لولاية بشار محمد بلكاتب ، إضافة للولاة المنتدبين الجدد بكل من عين صالح ، عين قزام ،برج باجي مختار  ،ملزمين برفع تحدي ورهان واحد وهو استرجاع الثقة المفقودة بين المواطن و الإدارة وذلك انطلاقا من التراكمات التي ورثها عن سابقيه وتأتي في مقدمات الملفات الشائكة سوق الشغل بسبب التجاوزات والخروق التي ظل مسكوت عنها بسبب اختطاف قطاع التشغيل من طرف مافيا الإدارة التي تمتد جذورها للنظام السابق ، بدليل الشكاوى والعرائض الاحتجاجية المرفوعة للسلطات المركزية التي تتهم مسؤولين نافذين تقرر تحويلهم لولايات أخرى بالوقوف خلف عرقلة ترسانة التعليمات الحكومية وعلى سبيل المثال لا الحصر التعليمة الصادرة عن وزارة الداخلية الرامية لتشكيل لجنة قطاعية ولائية للإشراف على تسيير ملف اليد العاملة وردع التجاوزات على غرار توظيف عمال بالشركات الوطنية الاقتصادية من خارج تلك الولايات وهو ما يتنافى مع تعليمات الحكومة التي تقضي بمنح أولوية التوظيف لفائدة أبناء المنطقة بتطبيق مبدأ حسب الأولويات و الإمكانات المتاحة .

من جهة ثانية يجمع نشطاء جمعويون وحقوقيون بالمناطق المذكورة أن تطويق واحتواء احتقان الجبهة الاجتماعية المحلية من طرف هؤلاء الولاة والولاة المنتدبين  يمر أيضا عن طريق ايجاد حلول جذرية للغموض الذي يكتنف الحصص السكنية ذات الطابع الاجتماعي وقطع الأراضي الصالحة للبناء الحضري  ، دون نسيان ورشات الانجاز التي تتخبط في براثن الفوضى و سوء التسيير والغياب التام للأدوات الرقابية.

أما فيما يتعلق بالتنمية فيرى أكثر من متحدث في الموضوع ، أن الولاة الجدد و المنتدبين ملزمون بوضع النقاط على الحروف مع المدراء التنفيذيين و الولائيين و المدراء المنتدبين وكذا المنتخبين خاصة ما تعلق بالمجالس الشعبية التي تعيش على وقع سوء التسيير والتبديد الصارخ للمال العام على مشاريع غير مجدية ، بشعار على كل مسؤول تحمل مسؤولياته و الغير القادر على ذلك مطالب بترك منصبه للمسؤول المناسب قبل وقوع الفأس في الرأس.

 

أحمد بالحاج

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك