معركة جبل الجرف بعيون فرنسية

الذكرى 65 لمعركة الجرف الشهيرة 22سبتمبر 1955

بقلم: فرحاني عادل

يقول الجنرال “بوفو “قائد الفرقة الثانية للمشاة في تبريره لفشل جنوده في دخول قلعة الجرف المحصنة حين قال” تجابه قواتنا أعنف عمليات هجومية تصدت لها عمليات التمشيط والتطهير الواقعة الموجهة ضد الأوراس النمامشة والشمال القسنطيني، وقد اعترضتها صحراء صلدة تمثلت في قلعة الجرف،وهو جبل قاحل محدب”، ويصف الجنرال المرابطين فيه بالصخور والحجارة لبسالتهم فيقول ” الجنود المرابطون به أشداء كصخوره لا تتفتت ولا تتزعزع” معرجا على تنامي قوة المجاهدين بهذه المنطقة فيشير في موقع آخر “لقد كشف الاستطلاع الجوي الذي قامت به القوات أن منطقة العمليات اتسعت بعكس ما كنا نتوقع وعكس ما خططنا له، مما عرض قواتنا لضغوط كبيرة”،، أما الطيار كلوسترمان الملقب عسكريا بدوفال الذي جند بين 1955 و1957 فقد احتفظت ذاكرته بمسرح المعركة المسمى “وادي هلال” أو القلعة ومركز القيادة بمنطقة الجرف مثلما يحلو للمجاهدين تسميتها أين يشير في كتابه المعنون ” بـإسناد ناري على وادي هلال.. المغامرة” إلى أدق التفاصيل فيقول”كل ممر عبارة عن خرسانة تأوي كل شيء، السلاح والذخائر والمغارات التي بها مهاجع الجنود وقاعات التمريض، وقطعان الماعز والأغنام، أما الماء فهو متوفر في سائر المواسم” ويواصل اعترافاته في موضع آخر”إنها قلاع دائمة ومراكز اجتماع قادة الولايات”حيث كان قادة الثورة يستخدمون جبل الجرف كقبعة لعقد الاجتماعات لما تتوفر عليه من إمكانيات مادية تسهل على المجتمعين فيه الفرار و الانسحاب والاختباء في مغاراته التي لا تصلها المدافع وقنابل الطائرات”،ويتابع هذا الطيار الذي سبق له أن شارك في حرب فيتنام وأوروبا وصف الجرف فيقول”هضبة الجرف عظيمة خالية من الترحيب والاستضافة”، مستعرضا في مذكراته التي صدرت عام 1960 عن الإسناد الذي تلقته القوات الاستعمارية والحشد الذي توجه لمعركة الجرف بقوله”وضعت القيادة العامة كل وزنها، فالقائد الكبير تنقل بنفسه من مدينة الجزائر إلى هنا، عمليا كل القوات المتوفرة في أوراس النمامشة، وتبسة، وأريس، وخنشلة، إلى نقرين هرعت في الليل للمحاصرة،،،جاءت بسائر الطائرات العمودية من مطار سطيف وتلاغمة وحطت بالجرف”، ويؤكد تصريح القائد الفرنسي حجم الإمداد الذي قدره المجاهدون بنحو 40 ألف جندي مدعمين بأسطول جوي وآليات ضخمة لتطويق زهاء 400 مجاهد حاضر بهذه المعركة، غير أن المجاهدين الحاضرين يومها أظهروا قدرة فائقة على حرب العصابات من خلال اختيار المكان والزمان وتوقيت المباغتة والانسحاب والكر والفر لإنهاك قوات العدو، وهي التكتيكات التي لم تنفع معها الطائرات والمدرعات، وفي هذه النقطة اعترف ضباط الجيش الفرنسي بحسن تنظيم ما كانوا يسمونه “بالفلاقة” وبضراوة المواجهات وبصلابة المجاهدين، كما أقروا بعائق التضاريس الوعرة التي ساهمت هي الأخرى في حماية أعدائهم، ولم يتوان أحدهم في نعت الطبيعة بواد هلال بالطبيعة الجهنمية وهو ما مكن من تحقيق انتصار باهر وهو الإنجاز الذي كان بمثابة زلزال قوي هز عرش فرنسا بالنظر لحجم الخسائر المادية والبشرية وتمريغ سمعة جيشها في وحل الجرف الأشم.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك