مطالب بالفصل في مسار الحركة التنقلية

خريجو المدارس العليا للأساتذة بولاية غليزان:

طالب خريحو المدارس العليا للأساتذة، بولاية غليزان، أمس، وزير التربية الوطنية، محمد واجعوط، بالتدخل العاجل، للفصل في مسار الحركة التنقلية للأساتذة في الأطوار الثلاث، بما يحقق مطالبهم المشروعة.

حيث اشتكى الأساتذة للوزير، في وثيقة تحوز “الوسط” على نسخة منها، عدم وجود رد واضح وصريح من مدير التربية بولاية غليزان، على اللائحة المطالب المرفوعة لها، منذ تاريخ 31 ماي الماضي، معبرين بالمناسبة، عن استيائهم الكبير وتذمرهم الشديد، من انعدام الجدية في التعامل مع قضيتهم، من قبل مديرية غليزان، التي ردت عليهم “بأنها لا يمكنها الاجتهاد في أمر كهذا”، خاصة ما تعلق بعدم احتساب النقطتين في الحركة التنقلية، المنصوص عليها قانونا، في معيار “شهادة التخرج من مؤسسة تكوينية متخصصة وفي الرتبة الحالية”، حسب المنشور التكميلي 06-280 للمنشور الإطار 05/09/1996، والذي تتبناه معظم مديريات التربية، على المستوى الوطني.

كما أكدت ذات الوثيقة، أن المدارس العليا للأساتذة هي مؤسسات تكوينية متخصصة، حسب المرسوم التنفيذي 16-176 المؤرخ في 14 جويلية 2016، وبالتالي من المفروض أن الطالب الأستاذ له عقد التزام مع وزارة التربية الوطنية، ويلتحق بمنصب في نهاية تكوينه، متسائلين “كيف لأغلب مديريات التربية عبر التراب الوطني” أن تعمل بها إلا البعض، في إشارة منهم لمديرية غليزان، معتبرين أن هذه المسألة العالقة، أصبحت تهدد مسار الحركة التنقلية في الولاية ما يستلزم، التدخل العاجل من قبل المسؤول الأول عن قطاع التربية، لإرجاع الحقوق المهضومة لأهلها.

مريم خميسة 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك