مطالب بأولوية التوظيف واحترام مدة الإنجاز

مستشفى مكافحة السرطان بالجلفة

  • انطلاق الأشغال يوم 15 أكتوبر القادم

شهدت أول أمس أرضية حي بحرارة بالجلفة عملية تنصيب ورشة أشغال انجاز مستشفى مكافحة السرطان من طرف مؤسسة كوسيدار التي منحها مجلس الوزراء الصفقة بالتراضي البسيط وفقا لقانون الصفقات العمومية وتفويضات المرفق العام مشروع الانجاز المستشفى الحلم المقرر انطلاق أشغاله يوم 15 أكتوبر القادم وفقا لتوجيهات رئيس الجمهورية خلال اجتماعه الأخير بمجلس الوزراء، حيث من المرتقب أن تكون عملية بدء إشارة تجسيد مشروع مستشفى مكافحة السرطان في مراسيم ستكون رسمية وبحضور وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات رفقة وفد رفيع المستوى وفي هذا السياق، ابدي مواطني ولاية الجلفة تخوفهم من إجراء جلب عمال المشروع من خارج الولاية وبالتالي حرمان الشباب البطال بالمنطقة من فرص توظيفه ولو بشكل مؤقت في مشروع حيوي كهذا، ملتمسين من السلطات الوصية بفرض منطق الأولوية في التوظيف بورشات الانجاز.

فيما طرح العديد من المتابعين إشكالية تجسيد المشروع وتسليمه في آجاله القانونية المحددة بثلاثة سنوات في وقت انتهت أشغال مركز مكافحة السرطان بولاية الوادي التي أسندت أشغال انجازها لمؤسسة كوسيدار في مدة أربعة سنوات.

يذكر بأن استجابة الرئيس عبد المجيد تبون لمطلب سكان ولاية الجلفة بتجسيد مستشفى لعلاج مرضى السرطان قد تحقق بعد أن تكررت مناشدات المواطنين من خلال تنظيم ثلات مسيرات شعبية الأولى تمت في 17 أوت 2010 والمسيرة الثانية كانت في 14 سبتمبر 2019 أما ختامها فنظمت بتاريخ 19 ديسمبر 2019، حيث عرفت كل المسيرات تفاعلا كبيرا ومشاركة قوية لشباب الولاية بسبب طابعها الإنساني الذي تؤكده معاناة مرضى السرطان وعائلاتهم ببلديات ولاية الجلفة وصعوبة تنقلهم لمتابعة العلاج بالأشعة على مستوى المصحات بولاية البليدة والجزائر العاصمة.

 

الجلفة : محمد سبع

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك