مصرف السلام يعتمد فتاوى متجددة مع الواقع

رفعا للحرج عن زبائنه:

أفصح الرئيس المدير العام لبنك السلام، عن السياسة التي تتبعها إدارة المصرف في التعامل مع الزبون الجزائري ومع الواقع بصفة عامة، أين أكد أن المصرف يعتمد عل ى فقه التعاملات، الذي يعمل بشكل أو بأخر على تجديد نفسه كلما تغير الواقع، وهذا لتسهيل ما يجب تسهيله، وفق المبادئ الإسلامية التي لا يجب الإنحياد عنها.

وأوضح ناصر حيدر لما حل ضيفا على منتدى “الوسط” يوم أمس، أن فقه المعاملات مرتبط مباشرة بالو اقع الذي يعيش فيه الإنسان والمؤسسة التي تنشط فيه، وهو مربوط بتغييرات كثيرة تستوجب عدم الجمود والحركة والتغيير لخدمة الزبائن ونشاط المصرف الإسلامي بشكل مترابط، وقال ذات المتحدث أن مصرف السلام، والذي يعتمد على لجنة شرعية مكونة من جزائريين، دائما ما سار في هذا الخط حيث عملت هذه اللجنة على  إصدار فتاوي تخدم المصلحة العامة دون المساس بالضوابط الشرعية للدين الاسلامي.

وفي سياق أخر وفي عمليات البيع والإيجار الذي يعمل وفقها مصرف السلام، أكد ضيف منتدى “الوسط” أن البطاقة الرمادية المتعلقة بإيجار العقار تكون باسم المصرف وليس الزبون إلى غاية إنهاء العملية بشكل كامل معه، وهذا عكس بيع السيارات أين تكون باسم الزبون وفق رخصة دينية تم إصدارها من الهية الشرعية للمصرف.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك