مصالح التجارة والفلاحة تطمئن مواطني البويرة

البطاطا ب 120 دج وندرة في السميد

يشكو مواطنو ولاية البويرة خلال الآونة الاخيرة مع الظرف الخاص الذي تعيشه البلاد بسبب تفشي فيروس كورونا من الغلاء الفاحش لمختلف الخضر والمواد الغذائية الأساسية التي يستهلكها يوميا على غرار مادة البطاطا التي قفزت أسعارها الى 120 دج والطماطم ب 200 دج ما جعله في حيرة من أمره إزاء هذا الوضع الذي تسبب فيه المضاربون الذين خلقوا ندرة في مادة السميد والتي بيعت في بعض المحلات ب 1600 دج بسبب التهافت الكبير عليها , وأمام هذه المعطيات الجديدة طمأن مدير المصالح الفلاحية بالبويرة المواطنين بوفرة الخضر خلال الساعات القادمة من خلال إخراج كمية هائلة من مخزون البطاطا والتي تكفي لشهر رمضان وحتى نهاية العام بوجود 50 ألف قنطار من هذه المادة ما يجعل أسعارها ستستقر في حدود 45 دج على الأكثر ونفس الأمر بالنسبة للسميد التي تنتج المطاحن كميات كبيرة لكن الطلب الكبير في المحلات جعلها تنفذ بسرعة البرق , أما مدير التجارة توعد بمتابعة المضاربين وكافة التجار الذين يستغلون هذا الظرف من اجل الزيادة في الاسعار لكن القانون سيكون لهم بالمرصاد بتكثيف حملات المراقبة طالبا من المواطنين التبليغ عنهم وفضحهم لاتخاذ الإجراءات اللازمة في حقهم .

أحسن مرزوق

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك