مصالح الأمن تلاحق رواد الإشاعات الكاذبة

بعدما تحولت إلى هاجس لأصحاب الأمراض المزمنة

باشرت مصالح الأمن عبر الولايات  الجزائري  حملة  لوقف عملية زرع الإشاعة و التهويل الإعلامي   من وباء الكورونا عن طريق بث الأخبار الزائفة عن  طريق مواقع التواصل الاجتماعي  والتي تركت الرعب  والشك في نفوس المواطنين.

 هذا وقد تلقت مديريات الأمن عبر الولايات مراسلة من المديرية العامة  للأمن الوطني بهدف تتبع مواقع التواصل الاجتماعي  ومتابعة كل من يسعى إلى زرع الفتنة  والخوف والهلع في نفوس المواطنين بأية وسيلة كانت  ، خاصة من خلال ترويج لإحصائيات كاذبة  و تصرفات لامسؤولة ، من شأنها أن تزرع الرعب والخوف في نفوس المواطنين ،  حيث أشارت العديد من  المستشفيات أنها تلقت  مرضى مصابين بأمراض مزمنة كالقلب والربو والضغط الدموي والسكري وهم في حالة  رعب من جراء الشائعات التي صارت تزرع في نفوسهم ،  هذا وأشارت المديرية العامة للأمن الوطني ومن أجل محاربة الإشاعة القاتلة  يستوجب إيقاف  روادها وأحالتهم على القضاء بغية حماية المجتمع من سمومهم.

محمد بن ترار

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك