مشروع إنشاء منطقة حرة بين الجزائر و ليبيا

رزيق يعلن رفع العوائق بينهما

أعلن وزير التجارة، كمال رزيق، عن مسعى مشروع  إنشاء مركز تبادل تجاري في الوادي وإليزي ومنطقة حرة بين الجزائر وليبيا.

وقال رزيق خلال لقاء جمع رجال الأعمال الجزائريين والليبيين نظمته الغرفة الجزائرية للتجارة و الصناعة ، أن الجزائر ستشجع رجال الأعمال الليبيين و تساعدهم  لتجسيد مشاريعهم الاقتصادية في الجزائر، داعيا رجال الأعمال الجزائريين للترويج للمنتجات الجزائرية في ليبيا.

وأضاف وزير التجارة: “إن هذا المنتدى الاقتصادي المشترك هو فرصة للنظر في كيفية رفع وتشجيع المبادلات الاقتصادية والتجارية بين البلدين” أكد وزير التجارة، كمال رزيق أن الحكومة الجزائرية ستعمل على رفع كل العوائق لترقية علاقات التعاون و الشراكة الاقتصادية بين البلدين في مختلف المجالات.

وأوضح ذات المتحدث بمشاركة نحو 300 متعامل اقتصادي من الجانبين أن الحكومة حريصة على رفع كل العوائق من أجل تشجيع المبادلات بين الجزائر و ليبيا في إطار منطقة مشتركة للتبادل الحر”.

كما كشف رزيق عن استحداث معارض اقتصادية دائمة للمنتجات الوطنية الجزائرية على مستوى الولايات الحدودية الشرقية على غرار ولايتي واد سوف و إليزي للتعريف بالمنتجات الجزائرية و تكون فضاء لمتعاملي كلا البلدين لبحث شراكات تجارية و اقتصادية  مشيرا إلى أن هذه الإجراءات تدخل ضمن”إستراتيجية الجزائر الرامية إلى النهوض بعلاقات التعاون الجزائرية الليبية ” .

و أوضح رزيق  أن إقامة المعارض الاقتصادية للمنتجات المحلية يهدف إلى “إعطاء ديناميكية كبيرة للتبادل التجاري بين الجزائر و ليبيا” مؤكدا على الأهمية التي توليها الحكومة الجزائرية لتطوير العلاقات الاقتصادية و التجارية بين البلدين”.

كما أعلن الوزير عن إعادة تفعيل دور مجلس رجال الأعمال المشترك الجزائري الليبي، وقال أن انعقاد هذا المنتدى يعد فرصة للنظر في كيفية رفع و تشجيع المبادلات التجارية و الاقتصادية لكي ترتقي الى مستوى العلاقات السياسية و التاريخية التي تربط البلدين”.

ودعا وزير التجارة رجال الأعمال الجزائريين للترويج للمنتوج لجزائري في السوق الليبية و الاستثمار مع الإخوة الليبيين عن طريق إطلاق مشاريع مشتركة على أساس مبدأ “رابح-رابح” مؤكدا في ذات الوقت أن كل المنتجات الجزائرية توضع تحت تصرف  الليبيين قائلا بهذا الخصوص: “نحن على أتم الاستعداد لإيصال منتجاتنا من مختلف الشعب الفلاحية والصناعية وكل ما يحتاجه الأشقاء الليبيين، إلى المعابر الحدودية الجزائرية الليبية و بوسائل نقل جزائرية”

 

 

ف.نسرين

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك