مشرفو ومساعدو التربية يتوعدون وزارة التربية

دعوا التكتل لاختيار تصعيدات أكثر حزما

أعلنت التنسيقية الوطنية للمساعدين والمشرفين التربويين المنضوية تحت لواء نقابة عمال التربية “الأسنتيو” مساندتها لتهديدات تكتل النقابات المستقلة لقطاع التربية بالتصعيد بداية من النصف الثاني للشهر الداخل، مسجلة إشادتها بموقف التّكتّل على رأسها التمسك باللاّئحة المطلبية المرفوعة من طرف التكتل بالإضافة إلى تثمينها للإشعار بالإضراب للنقابة الوطنية لعمال التربية.

وأكدت التنسيقية في بيان لها، أمس، على مشروعية المطالب الواردة في بيانها رقم02-2019 ولا سيما  المتعلقة بضرورة التسوية النهائية لملف الآيلين للزّوال وتمكينهم من الرٌتبة القاعدية وكذا ضرورة استصدار الرخص الاستثنائية لترقية المساعدين والمشرفين التربويين للرّتب الأعلى خاصة رتبة مستشار التربية  ناهيك عن تثمين الخبرة المهنية والشّـهادات الجامعية لحامليها من المساعدين والمشرفين التربويين دون إهمال حقّنا المشروع في الاستفادة من أحكام المرسوم الرئاسي14-266 عند تطبيقه وإعادة تصنيف رتبة المشرف التربوي في الصنف11 والمشرف الرئيسي في الصنف12 تماشيا وأحكام المرسوم المشار إليه منوّهين إلى أنّ إعادة التّصنيف حقّ لا مكرمة، على حد تعبيرهم.

من جهة ثانية أكدت على أنّ المرسوم الرئاسي14-266 جاء لتثمين شهادتي الليسانس والدّراسات الجامعية التّطبيقية فقط وبإسقاط أحكامه على قطاع التربية فإنّ الفئتين الوحيدتين المستفيدة منه هما: سلك أساتذة التعليم الابتدائي وسلك مساعدي ومشرفي التربية عن طريق آلية الإدماج وأي محاولة لتطبيقه خارج هذا الإطار إنّما هو مٌجاملة الوزارة لأسلاك على حسابهم مسجلين رفضهم لذلك معلنين أنهم سيقاومون العملية.

وبخصوص الحوار الذي فتحته الوزارة أكدوا إلى جانب التكتل على سطحيته داعين التكتل لتبني الخيارات بما فيها غير مسبوقة من أجل احتكام الوزارة إلى جادة الصواب وفتح قنوات الحوار الجاد المفضي إلى الحلول المًرضية للطرفين وفق أجندة زمنية عملية دقيقة ومعقولة، داعين الوزارة إلى تغليب منطق العقل وتجنيب القطاع الاضطرابات والهزات الارتدادية والتي من شأنها تعكير صفو السلم التربوي المنشود، مقابل دعوة المساعدين والمشرفين التّربويين وعلى اختلاف توجهاتهم وانتماءاتهم إلى ضرورة الاستعداد الجدّي والفعلي لكل الخيارات التي تتطلبها الاستحقاقات النضالية القادمة من أجل تحقيق المطالب.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك