مشاكل البطاقة الذهبية تتراكم في انتظار الحل

بريد الجزائر في موقف محرج

* ثمانية أشهر في انتظار الرقم السري ؟

* جمعية حماية المستهلك تنصح  برفع شكاوى على الرقم 3311

 

يعاني زبائن بريد الجزائر مشاكل وعراقيل بالجملة تحول دون تحقيق الأهداف الرئيسة المرجوة من استعمال البطاقة الذهبية واهمها ولعل أهمها طول الانتظار الحصول على هذه البطاقة وطول فترة استعمال الرمز السري وعدم عمله في حال طلبه عند الضياع ناهيك عن ابتلاع عديد الموزعات المالية للبطاقة وعدم التمكن من استرجاعها في اليوم نفسه حسبما رصدته ” الوسط ” في البريد المركزي كما لايزال مساهمة هذه البطاقة في التجارة الإلكترونية ضعيفا الأمر.

في الوقت التي فرضت فيه البطاقة الذهبية نفسها بقوة في الحياة اليومية للمواطن من أجل تذليل بعض الصعوبات التي يواجهها لدى مراكز البريد خاصة الطوابير الطويلة خلال الأسبوع الأول من كل شهر وهو تاريخ صب معاشات المتقاعدين وأجور الملايين من عمال مختلف القطاعات خاصة العمومية التي تتعامل مع مؤسسة بريد الجزائر لايزال استعمال هذه البطاقة يشوبه الكثير من النقائص والتعقيدات التي حالت دون تحقيق أهدافها لعل أهمها تخفيض الضغوظ على إدارة بريد الجزائر من جهة وتسهيل المعاملات البريدية المصرفية بالإضافة الى تنشيط التجارة الالكترونية من جهة أخرى ومن العراقيل التي لاتزال تصادف المواطنين الراغبين في الحصول على  هذه البطاقة حسب مارصدته ” الوسط ” بالبريد المركزي هو توجيهم إلى مقاهي الأنترنات من تقديم طلب الحصول على هذه البطاقة وكان من الأجدر على إدارة البريد أن تضع تحت تصرف المواطنين مكتب أو استثمارات مخصصة لهذا الغرض مدام أن رقم الحساب البريدي وكل ماله صلة بالعمليات المصرفية يدخل في خانة السري للغاية , ومن المشاكل التي باتت تعترض على ملاك هذه البطاقات وحولت استعمالها على ” جحيم ” كما قال عبد الرحمان وهو أستاذ تعليم ثانوي أن الموزع المالي للبريد المركزي ابتلع البطاقة كليا وهو بصدد استخراج مبلغ مالي ولما دخل للاستعلام إلى مقر البريد المركزي طالب منه أعوان الشباك بالعودة في اليوم الموالي على أن يجدها في شباك مخصص لهذا الغرض , مبرزا أن هذا الأسلوب لا يساعد المواطنين الذين يلجأون لاستخراج أموالهم لحاجة تحمل طابع الضرورة القصوى كما انه يفقد الأهداف التي أنشئت من أجلها هذه البطاقة .

وفي ذات الاستطلاع رصدت جريدة الوسط الإقبال الكبير للمواطنين على الشبابيك لتقديم  طلبات استرجاع الرمز السري لاستعمال البطاقة , حيث تطلب إدارة البريد لهذا الغرض نسخة طبق الأصل لبطاقة التعريف وأخرى للبطاقة الالكترونية وفي هذا السياق سجل الكثير من المواطنين تذمرهم لتماطل إدارة البريد في منحهم الرقم السري لبطاقتهم ومنهم من ينتظر لفتة تتجاوز 8 أشهر دون أن تحرك المصالح المعنية ساكنا حسب تعبير العديد منهم , والأكثر غرابة في القضية أن العديد ممن تحصلوا على رقم سرهم من جديد يجدون صعوبات في استعماله لاستخراج الأموال ما يطرح أكثر من سؤال ينتظر إجابة لدى مصالح بريد الجزائر .

وحسب آراء الكثير من المواطنين بنفس المكان فان هذه الصعوبات والعراقيل أدت به إلى فقدان الثقة بالتعامل مع هذه البطاقة في تسديد فواتير الكهرباء والماء والهاتف والتعامل بها في إطار مايسمى بالتجارة الالكترونية .

زبدي يدعو المواطنين إلى رفع شكاوي على الرقم 3311

وفي الموضوع قال رئيس جمعية حماية المستهلك مصطفى زبدي في تصريح ل” الوسط” أن الجمعية لم تسجل شكاوي بخصوص عراقيل استعمال البطاقة الذهبية لكنه كما قال إن وجدت فهي مرفوضة وندعو المواطنين المتضررين إلى رفع شكاوي على الرقم الهاتفي 3311 من اجل التدخل لدى مديرية بريد الجزائر وحل المشكل واعترف أن استعمال هذه البطاقة أمر ضروري لتنشيط التجارة الالكترونية التي تبقى  ضعيفة جدا وتحتاج الى ثقة أكبر .

باية ع

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك