مسيرة و مناقب العقيد سي الحواس في كتاب

إصدارات

عرض : أ/ الأخضر رحموني
( الشهيد البطل أحمد بن عبد الرزاق حمودة الشهير بالعقيد سي الحواس :سيرته و جهاده و استشهاده ) عنوان كتاب صدر حديثا من إعداد الدكتور شعبان حمودة و الأستاذ الدكتور مسعود فلوسي والأستاذ
رشيد فلوسي .الكتاب يقع في 80 صفحة من الحجم المتوسط قياس سم . 23 x 15
تناول الكتاب في قسمه الأول ( الرصيد و البيئة و المسيرة ) أسباب الاحتلال الفرنسي لجنوب الأوراس و الزيبان، و رد فعل السكان من الحملة الفرنسية على مدينة بسكرة في 04 مارس 1844 بقيادة الدوق دومال و أخوه الدوق ديمونبونسيي ،وتوقف بالتفصيل عند المقاومات الشعبية و الانتفاضات التي شهدتها المنطقة ضد الاحتلال الفرنسي منها:
– معركة مشونش بقيادة الشيخ ابراهيم بن الصادق بلحاج ،و خليفة الأمير عبد القادر على الزيبان الشيخ محمد الصغير بلحاج في 15 مارس 1844.
– معركة سريانة بقيادة الشيخ عبد الحفيظ الخنقي في 17 سبتمبر 1849 .
– معركة الزعاطشة بقيادة الشيخ بوزيان في 26 نوفمبر 1849 .
– ثورة الشيخ الصادق بلحاج بالقصر خلال سنتي 1858- 1859 .
– ثورة محمد بن عبد الرحمن بمنطقة جار الله في 30 ماي 1879 .
و تحت عنوان ( نبذة عن تاريخ زاوية أولاد سي حمودة بمشونش )
تطرق الكتاب الى النشاط العلمي و السياسي للزاوية ، و مساهمتها في تدريس و نشر برامج الحركة الإصلاحية عن طريق الشيوخ :عبد الواحد واحدي وأحمد السرحاني تمقلين و زكريا حمودة و ميلود مطمر و عيسى يحياوي و عمار عباس . و قد لاقت هذه المدرسة إقبالا كبيرا من جميع أبناء ضواحي الأوراس الطالبين للعلم و المعرفة .
الزاوية تقع في حي الرمل بمشونش أين توجد سكنات عائلة سي حمودة ،و تتكون من مسجد للصلاة و قاعة لتدريس القرآن .و هي تابعة للطريقة الرحمانية ،و كانت تربطها علاقة متينة بزاوية الشيخ الصادق بلحاج بالقصر بجبل احمر خدو جنوب الأوراس .
و كان الشيخ إبراهيم حمودة – جد أبيه – و كذا الشيخ محمد حمودة المدعو أمقران – جد سي الحواس – من مقاديم فرع مشونش التابع للزاوية و توليا شؤونها ،و بعد وفاة جده تكفل بتسييرها عبد الرزاق حمودة – والد سي الحواس- فكان إماما للصلوات ومعلما للقرآن ،بعد حصوله على ترخيص السلطات الاستعمارية سنة 1922 .
و في قسم ( نبذة عن حياة و نضال الشهيد أحمد بن عبد الرزاق حمودة ) وقف الكتاب عند المحطات البارزة في حياة الشهيد، و مشاركته في النضال الوطني قبل اندلاع الثورة التحريرية و بعدها ،الى غاية إنشاء الولاية السادسة التاريخية من طرف لجنة التسيير و التنفيذ بالخارج، و تعييه على رأسها برتبة عقيد و نشاطه بها، مركزا على خططه العسكرية المحكمة و أسلوبه الفريد في التنظيم و التجنيد ، مع التذكير بالقرارات الصادرة عن الاجتماعات التي حضرها سي الحواس منها :
* اجتماع 04 جانفي 1957 في الولاية الثالثة .
* اجتماع تونس في 02 أفريل 1957 .
* اجتماع تونس في 03 ماي 1957 .
* الندوة الصحفية في تونس يوم 03 جوان 1957 بمشاركة الدكتور فرانس فانون و الرائد قاسي حماي .
* اجتماع قادة الولايات في ديسمبر 1958
كما تضمن الكتاب نص محاضرتين ألقيتا في متحف سي الحواس ،أي في بيته الذي تحول الى متحف يحمل اسمه ببلدة مشونش يوم السبت 30 مارس 2019 و يوم الأربعاء 29 مارس 2017 على التوالي بمناسبة ذكرى استشهاده،و التي حضرها جمع غفير من المجاهدين من رفقاء الشهيد و إطارات من الولايتين الأولى و السادسة الى جانب الأسرة الثورية و السلطات المدنية و العسكرية و هما:
– النضال الوطني للشهيد أحمد بن عبد الرزاق حمودة بقلم أ.د/ مسعود فلوسي التي أبرز فيها العوامل الاجتماعية و الخصائص النفسية المساهمة في تشكيل الشخصية النضالية للشهيد ، فضلا عن الاستعدادات الذاتية التي تكمن في طواياها الحنكة و النبوغ و الإلهام .
– مناقب و صفات القائد الشهيد سي الحواس بقلم الأستاذ فرحات نجاحي التي ركز فيها على مناقب الشهيد مثل: الذكاء الخارق و التحكم في الحفاظ على السر، و الحدس و حصافة الرأي ،و الشجاعة و الصبر و الحزم، و قوة الشخصية و الثقافة ،مقدما عدة أمثلة من الإلهامات الربانية .
كما أفرد الكتاب شهادات المجاهدين المتعلقة بتوضيح ظروف و ملابسات استشهاد العقيدين سي الحواس و عميروش بجبيل ثامر ناحية سيدي امحمد دائرة عين الملح ولاية المسيلة في 29 مارس 1959 إلى جانب قيادات ثورية من المنطقة ،و أسر كل من الرائد سي أعمر إدريس و الشهيد طيبي قويدر ،كشهادة محمد بوزيد أحد الثلاثة الناجين من المعركة ، و عمر صخري و الطاهر لعجال و محمد جغابة ، كما كشفوا خيوط المؤامرة المحاكمة ضد الولاية السادسة من طرف جيش بلونيس ،و الرد على موقف الشهيد سي الحواس من الحركة الوطنية الجزائرية وتهمة ارتباطه بالمصالية .
الكتاب إضافة جديدة الى المكتبة الوطنية ،خاصة و أنه مدعم بوثائق تاريخية نادرة ،و ساهم في إعداده نجل العقيد سي الحواس الدكتور شعبان حمودة .و سيكون بلا شك مرجعا آخر للباحثين في الحركة الوطنية .

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك