مسيرة سلمية حاشدة للجمعة السابعة على التوالي  بورقلة

طالبوا بحكومة توافقية ،حل البرلمان بغرفيته وجددوا دعمهم للجيش

على غرار جميع ولايات التراب الوطني ، خرج حشد كبير من المواطنين للشارع بولاية ورقلة للجمعة السابعة على التوالي في مسيرة سلمية  للمطالبة بإسقاط رموز الفاسد و الإعلان عن دعمهم المطلق واللامشروط لقوات الجيش الوطني الشعبي تحت شعار “الجيش الشعب …خاوة خاوة “.

 المتظاهرين سلميا  بورقلة  المعروفة بالعاصمة المركزية للجنوب الشرقي ،رفعوا شعارات تطالب بإسقاط رموز الفساد ،المعروفين بالباءات الثالث ،وعلى رأسهم رئيس المجلس الدستوري الطيب بلعيز، الوزير الأول نور الدين بدوي ، رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح  ، كما رددوا عديد الشعارات لعل من  أبرزها “الجيش الشعب …خاوة خاوة “، “سلمية سلمية …مطالبنا شرعية “، “مازال المحاسبة …مازال ما زال “،كما طالبوا برحيل الحكومة الحالية وتعويضها بحكومة كفاءات توافقية ، إضافة لحل البرلمان بغرفيته العليا والسفلى ومن ثم الشروع في مرحلة انتقالية لتنظيم انتخابات نزيهة تشرف عليها هيئة مستقلة وبمرافقة الجيش الوطني الشعبي .

إلى جانب ذلك فقد طالب المحتجون بتحرير جهاز العدالة ومنح القضاء  أكثر استقلالية لبسط دولة العدل والقانون وتكريس مبدأ الفصل بين السلطات

كما ردد المتظاهرين سلميا بعاصمة الواحات هتافات تطالب برحيل والي ولاية ورقلة الذي حملوه مسؤولية التعفن التنموي في شتى القطاعات ومحاسبة كل وجوه الفساد .

من جهة ثانية فقد سجلنا انتشار واسع النطاق للعناصر الأمنية بعديد النقاط ومراقبة الوضع عن قرب .

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك