مسيرة احتجاجية لطلبة المدرسة العليا للأساتذة آسيا جبار

قسنطينة

قام عدد من طلبة المدرسة العليا للأساتذة بقسنطينة آسيا جبار أمس الاثنين بمسيرة احتجاجية سلمية انطلاقا من وسط المدينة إلى غاية مقر المدرسة المتواجد بسطح المنصورة مطالبين بما وصفوه “بحقهم في التوظيف بالولايات التي يقطنون بها”.

و قد تجمع الطلبة أمام مقر ديوان الوالي قبل أن يسيروا عبر شوارع عبان رمضان و ساحة أول نوفمبر و العربي بن مهيدي ثم باب القنطرة مرورا بالجسر العابر لوادي الرمال باتجاه سطح المنصورة حيث كانت تنتظرهم مجموعة أخرى من الطلبة أمام المدرسة العليا للأساتذة بقسنطينة آسيا جبار و ذلك وسط تعزيزات أمنية مشددة و في تصريح أوضح نائب ممثل الطلبة المحتجين عبد المؤمن غريب بأنهم “متمسكون بمطالبهم المتعلقة على وجه الخصوص بحقهم في التوظيف على مستوى الولايات التي يقطنون بها وفقا لما ينص عليه البند الرابع من العقد الذي يجمع الطلبة بوزارة التعليم العالي و البحث العلمي والذي يؤكد أحقية المتخرجين في التوظيف على مستوى مقرات سكناتهم.”  و أضاف المتحدث: “سنواصل الإضراب الذي شرعنا فيه منذ حوالي شهرين إلى غاية إيجاد حلول لجميع مطالبنا و فتح أبواب الحوار معنا من طرف كل من الوزارة الوصية ممثلة في التعليم العالي و البحث العلمي و الوزارة الوسيطة المعنية بتوظيفنا و هي وزارة التربية الوطنية علاوة على منحنا الحق في الدراسات العليا على مستوى الجامعات على غرار المتخرجين من الجامعات العادية الأخرى. ” و لم يتم تسجيل أية انزلاقات أو مناوشات خلال هذه المسيرة السلمية حسبما لوحظ.

تجدر الإشارة إلى أن طلبة المدرسة العليا للأساتذة بولاية قسنطينة يشنون منذ أكثر من سبعة أسابيع متتالية إضرابا عن الدراسة من أجل تلبية نفس المطلب و كان وزير التعليم العالي و البحث العلمي الطاهر حجار التقى يوم 6 جانفي الجاري بمقر الوزارة بمسؤولي مختلف الجمعيات الطلابية المعتمدة و بشأن طلبة المدارس العليا للأساتذة ذكر السيد حجار مجددا بتنصيب لجنة مختلطة بين وزارتي التعليم العالي و البحث العلمي و التربية الوطنية مؤكدا أن قطاعه سيتكفل بجميع طلبات خريجي المدارس العليا للأساتذة لكنه اعتبر أن مطلبهم المتمثل في العمل بولايات إقامتهم “خياليا” و أفاد وزير التعليم العالي و البحث العلمي في هذا السياق بأن مبدأ التوظيف يخضع لاحتياجات قطاع التربية الوطنية.

 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك