مساهل: “الجزائر وإيطاليا تنسقان بصفة دائمة لمكافحة الإرهاب”

الحوار الاستراتيجي “الجزائري-الإيطالي”

أكد وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الإفريقي عبد القادر مساهل، على أن الجزائر تنسقا دائما جهودها مع إيطاليا في العديد من الأمور الهامة، خاصة الوضع في ليبيا  حاليا حيث نسعى من خلال هذه الجهود المتبادلة من طرف البلدين، الى تدعيم المسعى الأممي لحل الأزمة الليبية.

أشار وزير الشؤون المغاربية في ختام الدورة الثالثة للحوار الاستراتيجي الجزائري الإيطالي الذي ترأسه مع كاتب الدولة بوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي فينتشنزوأميندولا، أن الجزائر وإيطاليا تسعى في إطار تنسيق الجهود الى البحث في المسائل السياسية والأمنية من أجل مكافحة الإرهاب، خاصة الوضع التي تعيشه لبيا حليا و معناتها مع الإرهاب، وأكد في ذات الصدد على الموقف الجزائري المؤيد لحل سياسي وحوار شامل للأطراف الليبية دون إقصاءباستثناء الأطراف التي أدرجتها الأمم المتحدة في خانة المنظمات الإرهابية، مشيرا الى أن الليبيين أحرار في إدخال التعديلات التي يمكنها الوصول الى حل هذه الأزمة.

أما بخصوص مسألة الهجرة الغير الشرعية، تطرق المتحدث مع المسؤول الإيطالي الى موضوع الهجرة حيث اعتبر أن الجزائر “أصبحت اليوم وجهة بلد” و ذكر انه لا يمكن تسوية أزمة الهجرة غير الشرعية دون تسوية مسألة التنمية، حيث أن  المقاربات المعتمدة بين الدولتين هي مقاربات مبنية  أساسا على العلاقة بين التنمية و الهجرة الغير الشرعية ،أيضا ترمي هذه المقاربات الى بعد جديد يتمثل في الأمن، داعيا في هذا الإطار الى ضرورة معالجة هذه الظاهرة للحد من انتشارها.

وبدوره أكد كاتب الدولة بوزارة الشؤون الخارجية الإيطالية ،أن مكافحة الإرهاب هو أساس التعاون الجزائري الإيطالي الذي سيعطي نتائج ملموسة، وقال بخصوص مكافحة الإرهاب في ليبيا “الجزائر وايطاليا يتقاسمان نفس النظرة دفاعا عن مبدأ حل الأزمة التي تعيشها ليبيا و ذلك من خلال تدعيمها في جميع المحافل الدولية من أجل استرجاعها للاستقرار.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك