مدير جريدة الرأي الإعلامي أحمد بن نعوم في ذمة الله

الرجل الذي قال لا للعهدة الثانية لبوتفليقة

توفي مساء أول أمس الاعلامي أحمد بن نعوم  مؤسس مجمع الرأي والمعروف إعلاميا باسم موسى بن  نعوم ، عن عمر يناهز ال72 سنة بمقر سكناه في مرسيليا  بعد مرض عضال .

يعرف موسى بن نعوم  أحد مؤسسي أكبر المؤسسات الإعلامية بالغرب الجزائري  الأسبوعية على غرار “الراي وديكتيف ” وجريدتين يوميتين “لوجورنال دواست  والرأي ” والتي كانت تعالج القضايا السياسية والاجتماعية ، ووصلت جريدة الرأي إلى صدى كبير في الفترة  الممتدة بين 1996 و2003 أين تم توقيفها شهر أوت بعد مساندتها للمرشح على بن فليس على حساب المرشح عبد العزيز بوتفليقة  من خلال افتتاحية شهيرة طالب فيها بوتفليقة بالرحيل تحت عنوان “رأفة بالشعب التعيس إرحل يارئيس ” وهو المقال الذي كان سببا في توقيف المجمع ، كما قاد  بن نعوم ومجمعه الإعلامي حرب ضروس ضد الفساد ودخل في حرب مع مدير الأمن لوهران وبارونات العقار كلفته السجن والذي أصيب فيه بالمرض وبعد الإفراج عنه اختار  مرسيليا للعيش هناك ، هناك وحسب مقربين منه فإن جنازته ستشيع بمقبرة الدار البيضاء بوهران .

 

محمد بن ترار

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك