مخطط مروري جديد وبطاقية للسائقين بكل ولاية

تنفيذا لتعليمات الرئيس تبون

  • إجبارية السائق الثاني في المسافات البعيدة
  •  رصد النقاط السوداء بالطرقات 

 

وضعت وزارة الداخلية مخطط مروري جديد يهدف إلى الحد من إرهاب الطرقات تنفيذا لتعليمات رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون ويتضمن المخطط لأول  استحداث بطاقية لكل ولاية تضم  سائقي نقل الأشخاص والسلع وكذا رصد كافة النقاط السوداء وإلزام الخبرة الطبية والنفسية في توظيف سائقي نقل الأشخاص والبضائع وإلزام السائق الثاني في المسافات البعيدة

ويتضمن هذا المخطط حسبما أفاد به بيان لوزارة الداخلية  مختلف الجوانب المتعلقة بالسلامة المرورية، تنفيذا لتعليمات رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون خلال مجلس الوزراء المنعقد بتاريخ 02 فيفري، بهدف تقليص ظاهرة إرهاب الطرقات وأوضحت الوزارة في بيان لها بأنه تم وضع مخطط  يرتكز على 4 محاور، حيث يتضمن الجانب القانوني والإداري  تجريم كافة السلوكيات غير المسؤولة و غير المتأنية على مستوى الطرقات، خاصة ما تعلق بوسائل النقل الجماعية و المدرسية، مع السحب بصفة تحفظية لرخص استغلال خطوط النقل للمتسببين في حوادث المرور.

ويعمل نفس المخطط على استحداث بطاقية لكل ولاية تضم كافة سائقي نقل الأشخاص والسلع من أجل ضمان تحديد ومتابعة المتسببين منهم في حوادث المرور، بالإضافة إلى إحصاء جميع النقاط السوداء و الحساسة التي تعرف ارتفاع في نسبة حوادث المرور، وتحيين اشكال توظيف السائقين بالاستناد إلى الخبرة و الصحة النفسية.

ومن بين الإجراءات المتخذة في المحور القانوني والإداري نجد تحيين المنظومة القانونية و المؤسساتية الفاعلة في مجال السلامة المرورية من خلال جملة من التدابير الردعية، مع استحداث مشروع خاص بالوقاية المرورية.

وفيما يتعلق بجانب البنية التحتية للطرقات فإنه سيتم إعادة تهيئة الطرق السريعة و الرفع من وتيرة أشغال إعادة تهيئة الطرق على مستوى المناطق الحساسة، بالإضافة إلى استحداث و استغلال الأنظمة  التكنولوجية في مراقبة الحركة المرورية، مع تعميم استعمال الإنارة العمومية و أجهزة الرادار على الطرق.

وبشأن الجانب التفتيشي في الطرقات أكد البيان بأنه سيتم الحفاظ على عمليات المراقبة و التفتيش في الطرقات، مع تعزيز الفرق المختلطة و عمليات التفتيش المفاجئة على شبكة الطرقات بأكملها، إضافة تكثيف استخدام  الوسائل الحديثة المرتبطة بالمراقبة التقنية للسيارات، والاستخدام الإلزامي للسائق الثاني على خطوط المسافات الطويلة لضمان اللياقة البدنية والعقلية الجيدة للسائقين وأشار نفس المصدر إلى أنه ستم اتخاذ إجراءات في الجانب التربوي والإعلامي تلزم تكثيف الحملات التحسيسية، مع التنظيم  الدوري بقوافل تحسيسية على المستوى الوطني، وتكثيف الأعمال الوقائية الجوارية لفائدة مستخدمي الطريق، بالإضافة لمرافقة مستخدمي الطريق من خلال تحسيس متقدم لأخطار الطرقات وكذا  تكثيف الحملات الإعلامية لأعمال التحسيس والوقاية لفائدة مستخدمي الطريق، والحرص على تعبئة الحركة الجمعوية في إطار تنويع أعمال الوقائية والمسبقة في مجال السلامة المرورية، مع اللجوء إلى أعمال المساعدة و الدعم لفائدة الأشخاص و عائلات ضحايا الحوادث وفي هذا السياق سيتم توقيع اتفاقيات شراكة بين المندوبية الوطنية لأمن الطرقات و سوناطراك  و رونو من أجل تشجيع أعمال الوقاية المرورية.

 

عطار باية 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك