محاكمة 11 وزيرا سابقا الأسبوع المقبل

انطلاق التحقيق مع ولاة ومدرائهم في قضايا فساد

كشفت مصادر قضائية عن  مباشرة التحقيقات مع العديد من الولاة الذين  تم إنهاء مهامهم  خلال الحكة الأخيرة بعدما تبين ضلوعهم في قضايا فساد ، وتبين انه تم سحب جوازات سفر بعضهم لمنعهم من السفر إلى  غاية انتهاء التحقيقات المرتبطة أساسا بالتعاون مع العصابة وأتباعها في نهب العقار الفلاحي والسياحي ونهب المال العام والاستفادة من مشاريع دون انجازها والتوسط لدى البنوك من اجل  الحصول على قروض دون ضمانات .

 من جانب آخر أشارت ذات المصادر إلى  استمرار التحقيق ليمس بعض الكتاب العامين وبعض الإطارات يتقدمهم مدراء تنفيذيون  الذين يقفون وراء قضيا فساد يتقدمهم بعض المدراء الذي  تم إبعاد أسمائهم من قضايا سابقة نتيجة لنفوذهم  منهم  رئيس ديوان إحدى الولايات الذي ورغم ظهور اسمه في إحدى القضايا الجنائية الكبيرة الخاصة بنهب المال العام المتورط فيها احد رجال الإعمال الموجود رهن الحبس المؤقت إلا أنه  لم يحاكم  إلى اليوم ، يضاف إلى هؤلاء بعض رؤساء الدوائر الذين ستمسهم الحركة في الساعات القليلة القادمة ، يحدث هذا في ظل  تحضير السلطات القضائية  لمحاكمة 11 وزيرا وعشرات الإطارات  خلال الأسبوع المقبل  بداية من ملف  اللواء عبد الغاني هامل إلى شغل مديرا عاما للأمن الوطني ، وما يترتب بعده من متابعة وزراء حكومة سلال وأويحيى على غرار بوعزقي، ولد عباس ، زعلان ، غول وعمارة بن يونس  في انتظار الفصل في قضية الحصانة  الخاصة بوزير الأشغال العمومية  السابق واعلي  المطروحة على البرلمان .

محمد بن ترار

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك