محاكمة شبكة لتمويل ” داعش” عن طريق أموال ” قفة المساجين “

تورط بها 27 شخصا من أحياء ” براقي ” و ” الكاليتوس”

فتحت أمس  محكمة الجنايات الابتدائية  ملف شبكة إجرامية منظمة من 27 شخصا لتجنيد و تمويل الجماعات الإرهابية الناشطة بالخارج ” داعش” عن طريق الإعانات المالية التي يتم جمعها تحت غطاء مساعدة عائلات المساجين المتورطين في القضايا الإرهابية ، وهي الأفعال التي توبعوا لأجلها بجرم تكوين جمعية أشرار، التجنيد، التمويل، الدعم وإسناد شباب جزائري للالتحاق بصفوف التنظيم الإرهابي بما يسمى بالدولة الإسلامية في العراق و الشام”داعش”، محاولة الالتحاق بالتنظيم الإرهابي الناشط خارج الوطن”داعش” بالإشادة بالأعمال الإرهابية، التزوير واستعمال المزور، النصب والاحتيال عدم التبليغ والتستر على مجرمين مع المشاركة .

التوصل لهاته الشبكة كان بعد توقيف شخص يدعى”ز،م” المكنى”أبو مصعب عبد الودود”من قبل مصالح فرقة مكافحة الإرهاب والتحريض بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية بأمن ولاية الجزائر ، بخصوص تورطه بتجنيد عدد من الشباب الجزائري بكل من منطقة براقي و الكاليتوس للالتحاق بالتنظيم الإرهابي المسمى “بتنظيم الدولة الإسلامية بالعراق والشام”داعش” ، وبعد استجوابه تبين بأن علاقته بالجماعات الإرهابية انطلقت عام 2011، عن طريق إبن حيه المكنى”أبو مصعب الغريب” المتواجد حاليا ضمن التنظيم الذي عليه فكرة الالتحاق بالتنظيم ،وبعد توجهه لهناك سلمه هاتف ذكي و طلب أن يبقى معه على اتصال عبر تطبيق “تليغرام” بحكم أنه لم يستطع التوجه حينها لعدم حيازته للأموال ، وبعدها قام بتزكيته و أطلق عليه لقب “مصعب عبد الودود” ، وخلال بدايته في النشاط معهم تكفل بمهمة تجنيد الجزائريين أولهما شخصان من منطقة “الكاليتوس” ، كما كان على اتصال دائم مع المكنى ” أبو دجانة البتار” بصفته المكلف بالتنسيق مع العناصر الجدد وكان يتسلم الأموال لضمان لحاق المجندين لمعاقل التنظيم ومن ضمن الأشخاص الذي تكفل بتجنيدهم ذات المتهم شابين آخرين من الكاليتوس ويتعلق الأمر بالمكنى”أبو حذيفة”، و”أبو عبيدة”، اللذان تم إيقافهما على مستوى المطار الدولي هواري بومدين، وتمكنا من اللحاق مرة أخرى بعد إخلاء سبيلهما ، كما كشفت التحريات الأمنية المنجزة في الملف الذي أدى إلى التوصل ل27 شخصا متورطا في القضية جلهم متواجدين بمعاقل ” داعش” أن الجماعات الحالية كانت تتكفل بتمويل الجماعات الإرهابية عن طريق التبرعات المالية التي يتم جمعها في إطار مساعدة عائلات المساجين المتورطين في القضايا الإرهابية وهي الفكرة التي انطلقت من خلال جمع تبرعات لعائلة أحد المساجين ” قفة السجن” و التي تمكنت من خلالها الجماعة من جمع أموال طائلة قد تصل ل40 ألف دج لتليها عمليات تبرعات أخرى ذهب ريعها لصالح الجماعات الإرهابية .

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك