مافيا دولية لنهب ذهب تمنراست

المعدات من السعودية والسوق بأبو ظبي

كشف نائب الأرندي عن تمنراست بابا علي محمد، أمس، خلال حلوله ضيفا على منتدى “الوسط”، عن شبكة من المافيا الدولية التي تستغل الذهب في تمنراست، بداية من آلاف الأفارقة وآلاف أبناء المنطقة البطالين، على رأسها منطقة الهقار  وحتى الحدود المالية للظفر بشظايا الذهب بالمنطقة، قبل أن يتم توجيها إلى العاصمة النيجرية نيامي ومنها إلى أبو ظبي، مؤكدا أن ذهب الجزائر يباع بالسوق السوداء هناك، وسط تحالف من مافيا دولية، تزود المعنيين بالآلات والمعدات، التي تأتي غالبيتها من السعودية.

وبالعودة للمقترحات دعا بابا علي وسط آلاف الأفارقة وآلاف الجزائريين بالمحاكم بذلك السبب، في حين أنه يستوجب الاستثمار في الذهب من أجل تقليص البطالة التي تنخر المنقطة حتى وسط كوادرها، من خلال منح رخص تنقيب تحت مسؤولية البلدية بتحديد مناطق محروسة ويكون بوصل من البنك المركزي، وهو ما يوفر مناصب شغل من جهة، ومداخيل للبلديات الفقيرة من جهة ثانية، وكذا القضاء على الجريمة المنظمة بعدما يتم بتحويل الملف إلى إطار الشرعية القانونية، بدل السياسية الحالية وسط تلاهف المهربين على المادة، بمعدات وآلية للكشف والتنقيب عن الذهب، وفي حالة تفاقم الأزمة يمكن أن تتحول للأسلحة في ظ لتنامي الاتجار بالسلاح.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك