مافيا العقار يبسطون سيطرتهم على بلدية ورقلة

المعضلة حرمت السكان من المشاريع التنموية

ناشد مجموعة من المواطنين القاطنين بعاصمة الولاية ورقلة ، السلطات المحلية وعلى رأسهم رئيس المجلس الشعبي البلدي بالتدخل العاجل و العمل على وضع حد لمشكلة العقار التي ساهمت في عرقلة عدد من المشاريع التنموية الهامة ، الأمر الذي أثار حفيظة المواطنين الذين لا يزالون يعانون في صمت بسبب عدم تدخل الجهات المعنية ووضع حد لمشكلة العقار التي تفشت في الآونة الأخيرة بشكل كبير ، حيث يظهر بعض السكان وثائق تثبت ملكيتهم للأراضي .

وقد عالجت محاكم الولاية عدد من القضايا المتعلقة بالعقار ، حيث يظهر كل طرف وثائق تثبت ملكيته لقطعة الأرض و أحقيته بها ، حيث تسببت المشكلة القائمة في عرقلة عدد من المشاريع التنموية الهامة و أدت إلى ضيق المساحة ، الأمر الذي أثار استياء و تذمر المواطنين القاطنين ببلدية ورقلة  بذات الولاية بسبب مشكلة استغلال الأراضي من طرف بعض السكان الذين يدعون ملكيتهم للأراضي و يعملون على زيادة و استغلال مساحات إضافية ، حيث حرم المشكل القائم السكان بذات البلدية من مشاريع انجاز ساحة للعب الأطفال ، سوق أسبوعي و تشييد مسجد بالمنطقة ذاتها ، فضلا عن مشاريع أخرى توقفت جراء المعضلة القائمة و تدخل ملاك الأراضي الذين عرقلوا من عملية صيرورة المشاريع .

و عليه طالب هؤلاء السكان من رئيس البلدية ذاتها من التدخل العاجل و العمل على وضع حد لناهبي العقار الذين حرموا هؤلاء المواطنين من الاستفادة من المشاريع الإنمائية ، مما جعلهم يعيشون معاناة حقيقية ، و هو وضعا بات يستوجب على الجهات المعنية التدخل و حلحلة مشكلة العقار التي يقودها مافيا العقار .  

نجاة ،ح

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك