مؤسستي ” سارل كوجي سي ” و” سارل تراكس ” للاخوة كونيناف موجودة على الورق فقط ولا تمارس اي نشاط واستفادت من قروض بالملايير

فجرت الجلسة الثانية من محاكمة الاخوة كوليناف المتابعين في قضية فساد بمحكمة الجنح لسيدي محمد بالجزائر العاصمة فضائح من العيار الثقيل ،أبطالها شركات كوليناف ” سارل كوجي سي ” و” سارل تراكس ” التي تبين ان هذه الشركات موجودة على الورق و لاتمارس اي نشاط ، في حين انها استفادت من مبالغ مالية كبيرة على شكل قروض دون تبرير الأهداف منها ما عدا نهب المال العام .
هذا وقد تفاجئ القاضي وهو يسائل الممثلين القانونين لهذه الشركات بانهم لايعرفون نشاطها ، فخلال استجواب الممثل القانوني لشركة ” سارل كوجي سي ” انه باشر العمل مع كونيناف منذ سنة 2016 ، لكنه لايعلم الملفات وصفقات التي تم ابرامها من طرف ذات الشركة في نفس السنة، ولا بالاوعية العقارية التي استفادت منها الشركة، ولا بالقروض التي تحصلت عليها الشركة ولا وجهتها بالرغم ان الشركة استفادت من قرض ب130 مليون دج من البنوك الجزائرية ، واكدا ان الشركة في حالة خمول ولا تنشط ابدا
من جهته كشف الممثل القانوني لشركة ” سارل تراكس ” ان الشركة كانت مفتوحة لكن بدون نشاط وانه لايعرف الا ان مسيرها رضا كوليناف وانه من المفروض انها تنشط في مجال البناء لكنها لم تنشط يوما كما انه لايعلم شيئا عن الامتيازات التي استفادت منها الشركة في اطار الامتيازات من مجلس الوطني للاستثمار كما نفى علمه بان الشركة استفاذت من 92 مليار ولا وجهتها مشيرا ان اغلب شركات كوليناف كانت مفتوحة بدون نشاط
محمد بن ترار

د

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك