لقاح فايزر المضاد لكورونا يثبت فعاليته بأكثر من 90 بالمئة

صرحت شركة صناعة الأدوية الأميركية فايزر إن لقاحها التجريبي لعلاج مرض كوفيد-19 فعال بأكثر من 90 في المئة، وهو ما يمثل انتصارا كبيرا في المعركة ضد الوباء الذي أودى بحياة أكثر من مليون شخص ودمر الاقتصاد العالمي وقلب أنماط الحياة اليومية رأسا على عقب.
وتعد شركة فايزر وشريكتها، شركة التكنولوجيا الحيوية الألمانية بيونتك، أول شركات الأدوية التي تنشر بيانات ناجحة من تجربة سريرية واسعة النطاق للقاح لفيروس كورونا.
وقالت الشركتان إنهما لم تجدا حتى الآن مخاوف خطيرة تتعلق بالسلامة وتوقعتا الحصول هذا الشهر على تصريح أمريكي لاستخدام اللقاح في حالات الطوارئ.
وإذا حصلتا على التصريح سيكون عدد الجرعات محدودا في البداية، ولا تزال أسئلة عديدة بلا جواب بما في ذلك الفترة التي يوفر فيها اللقاح حماية. ومع ذلك فإن الأخبار تتيح الأمل في أن لقاحات كوفيد-19 الأخرى قيد التطوير قد تثبت فعاليتها أيضا.

انتصار كبير في المعركة ضد الوباء
وقال ألبرت بورلا الرئيس التنفيذي لشركة فايزر “اليوم يوم عظيم للعلم والإنسانية.
“وصلنا لهذا الإنجاز الحاسم في برنامج تطوير اللقاحات لدينا في وقت يحتاجه العالم بشدة مع تسجيل معدلات الإصابة أرقاما قياسية جديدة واقتراب المستشفيات من الامتلاء ومكافحة الاقتصادات من أجل إعادة الفتح”.
سجّلت البورصات الأوروبية ارتفاعاً كبيراً الاثنين في منتصف اليوم، بعد الإعلان عن لقاح “فعّال بنسبة 90%” ضدّ كوفيد-19، الأمر الذي يترقبه العالم والأسواق.
وبعيد إعلان شركتي “بفايزر” و”بيونتيك” أن اللقاح ضد كوفيد-19 الذي تعملان على تطويره فعّال، سجّلت أسواق المال الأوروبية ارتفاعاً كبيراً بنسبة تفوق 5% في باريس وفرانكفورت وميلانو وبنسبة 3,29% في لندن.
وتتسابق شركات الأدوية لتطوير لقاحات تقي من وباء كورونا الذي تسبب في خسائر كبيرة في الارواح واصابات هائلة.
أعلنت شركة الأدوية البريطانية أسترازينيكا أن لقاحها التجريبي ضد كوفيد-19 يثير استجابة مناعية مشجعة لدى الشباب البالغين وكبار السن.
ومن المتوقع صدور نتائج تجربة اللقاح نهاية هذا العام، وهو أحد أكثر المشاريع تقدمًا في العالم وواحد من عشرة لقاحات يجري اختبارها لدى عشرات الآلاف من المتطوعين في المرحلة الثالثة من التجارب مع مشاريع من الولايات المتحدة والصين وروسيا.
وقال متحدث باسم أسترازينيكا يعمل على اللقاح مع جامعة أكسفورد “من المشجع أن نرى استجابات مناعية مماثلة بين كبار السن والشباب البالغين”.
وقالت المجموعة إن “النتائج تدعم الأدلة على سلامة اللقاح والاستجابة المناعية له”.
واوضحت جامعة أكسفورد أن هذه البيانات تأتي من أولى التجارب السريرية لما يسمى المرحلة الثانية.
واللقاح التجريبي حاليا في مرحلة تجارب سريرية أوسع تسمى المرحلة 3، وهي المرحلة التي تسبق طرحه على السلطات لنيل الموافقة على تسويقه.
وأعلنت شركة أسترازينيكا أن التجارب السريرية استؤنفت أيضًا في الولايات المتحدة بعدما علقت إثر إصابة مشارك بالمرض قبل أكثر من ستة أسابيع.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك