لجنة تحقيق وزارية إلى ولاية بشار

بعد احتجاجات السكان بسبب أزمة العطش

تحل صبيحة غد  لجنة  وزارية  يرأسها  الأمين العام لوزارة الموارد المائية  بولاية بشار من اجل الوقوف على مشاكل تزويد المياه بهذه الولاية  وحقيقة العطش الذي اخرج سكان الولاية إلى الشارع طيلة  أسبوع  كامل ، واتهام المحتجين وجمعيات الولاية للوالي بالفشل في انجاز مشاريع من شأنها إنقاذ الولاية من العطش خاصة في  ظل توفر موارد هامة ، إلا أن سبل توزيعها منعدم.

هذا وستقف اللجنة حسب مصادر مقربة من التحقيق  على مشروع بوسير لجلب المياه للولاية والذي كانت وزارة الموارد  المائية  قد أطلقته سنة 2018 لينتهي خلال 06 أشهر لتخليص مدينة بشار من أزمة العطش وهو ما لم يتم إلى اليوم ، بالإضافة إلى  دعم الولاية بالمياه  من السدود الجديدة على غرار سد الواد لبيض ،والزقاقات  لضمان توفير الاحتياط من المياه وهو ما يتم الاستفادة منهما  بالإضافة إلى  الوقوف على انجاز  05 خزانات  للمياه  لضمان التوزيع العادل  للمياه ، وضمان المطابقة بين جر المياه وتوزيعها ونمو السكان وهو ما يتم إلى اليوم ، كما من المنتظر من اللجنة الوقوف على أهم الأحياء المحرومة من  المياه  وفي مقدمتها حي 1358 الذي أنجز سنة 2013 ولحد الآن  لم يتم انجاز  شبكة  لربطه سكانه بالماء الصالح للشرب رغم استفادة المقاولة من المشروع الذي قدر ب50 مليار وهو ما لم يتم ، ما خلق  مشاكل عويصة  أدت إلى الاحتجاجات اليومية طلية الأسبوع الماضي  للمطالبة برحيل الوالي محمد مباركي الذي حملوه  المسؤولية  في مشاكلهم اليومية.

محمد بن ترار

 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك