لا نستبعد إعادة غلق المساجد و الشواطئ

وزير الصحة عبد الرحمان بن بوزيد:

 * لا يمكن اعتبار الإجراءات المتخذة من قبل الحكومة رفعا عاما للحجر 

 

شدّد وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، عبد الرحمن بن بوزيد بأنه  لا يمكن اعتبار الإجراءات المتخذة من قبل الحكومة رفعا عاما للحجر بل هو رفع جزئي، غير مستبعد  إعادة الغلق في حال عدم احترام تدابير الوقاية والتباعد.

أكد وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، عبد الرحمن بن بوزيد، بأن قرار الفتح التدريجي للمساجد والشواطئ جاء للتخفيف على المواطنين، لافتا بأن الحكومة ستتخذ إجراءات وقائية صارمة في المساجد، قائلا :”  الحكومة ستتخذ إجراءات وقائية صارمة في المساجد، خاصة وأن المصلين سيكون عليهم احترام التباعد، وارتداء الكمامة وجلب حصيرة الصلاة الخاصة بهم”.

 و أعلن المسؤول الأول في القطاع  بأنه سيتم  تسخير أشخاص مهمتهم الحرص على تطبيق إجراءات الوقاية والتباعد على مستوى بيوت الله التي يشملها قرار الفتح.

أما فيما يتعلق  بفتح الشواطئ أمام المصطافين، قال وزير الصحة  :” الحفاظ على التباعد في الشواطئ صعب جدا ونجاحه مرتبط بوعي المواطن وتكثيف عمليات التحسيس، نقترح السماح باستغلال نشاط الإطعام في المساحات المفتوحة وليس في القاعات المغلقة.”

من جهة أخرى، شدد  كشف وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات عبد الرحمن بن بوزيد، أن الدولة لن تدخر أي جهد في توفير لقاح كورونا، كما أنها ستقتنيه مهما كان ثمنه، مبرزا  أن اللقاح الروسي لن يكون جاهزا قبل شهر أكتوبر المقبل، وهنالك 6 مخابر عبر العالم بلغت المرحلة الثالثة من تطوير اللقاح.

 

وكشف بن بوزيد أنه استقبل أول أمس ممثلا عن مخبر أكسفورد للحديث عن اللقاح، مضيفا أنه سيستقبل  سفراء الدول التي تعمل مخابرها على إنتاج اللقاح للحديث عن التفاصيل أكثر.

 

 

إيمان لواس 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك