لا علاقة لـ”الأفسيو” بالحملة.. ولن نموّل أي مترشح

قال إن حضورهم للرئاسيات كمواطنين.. رئيس المنتدى سامي عقلي لـوسائل إعلام

أكد رئيس منتدى رؤساء المؤسسات سامي عقلي، أن “الأفسيو” لا تربطه أي علاقة بالحملة الانتخابية الممتدة من الأحد الماضي إلى غاية الأسبوع الأول من شهر ديسمبر المقبل، مشددا على أن أعضاء “الأفسيو” لن يتدخلوا لتمويل أي مرشح للرئاسيات، ولا علاقة لهم بجمع المال للحملة الانتخابية، وصرح المتحدث: “القانون الداخلي للمنتدى واضح ولا علاقة لنا لا بالأحزاب السياسية ولا بالانتخابات”، مضيفا “مشاركتنا في الرئاسيات ستكون مثل أي مواطن جزائري وليس أكثر”.

قال رئيس منتدى رؤساء المؤسسات سامي عقلي في تصريح لـوسائل إعلام، الأربعاء، أن منتدى رؤساء المؤسسات كتنظيم رجال أعمال لا علاقة له بالحملة الانتخابية التي تشهدها الجزائر منذ يوم الأحد الماضي والمستمرة على مدى 21 يوما، تحضيرا لرئاسيات 12 ديسمبر المقبل، مشددا على أن “الأفسيو” لن يدعم أي مترشح من المرشحين الخمسة، مهما كان وزنه وحضوره في الساحة، مضيفا “ممارسة السياسة بالنسبة للأفسيو صارت من الماضي، ولا علاقة لنا اليوم بالرئاسيات ولا بغيرها من الاستحقاقات السياسية”.

وأضاف عقلي أن تنظيم منتدى رؤساء المؤسسات يحكمه القانون الداخلي الذي يحرم ممارسة السياسة على التنظيم وعلى أعضائه أيضا بصفة قياديين وأعضاء ومنتسبين في المنتدى، وإنما يكتفي هذا الأخير بالحديث عن الاقتصاد وممارسته، ورفض الربط بين الأحزاب السياسية، وتنظيم الأفسيو الذي لا يزال إلى اليوم أكبر تجمع لرجال المال والأعمال في الجزائر، مشيرا إلى أن الحزب الوحيد بالنسبة لرجال الأفسيو هو الجزائر، ومسعاهم للمرحلة المقبلة يظل خدمة الوطن وتطوير الاقتصاد الجزائري.

وأوضح رئيس منتدى رؤساء المؤسسات أنه لا يوجد أي عذر اليوم يجعل الأفسيو يتدخل في الشؤون السياسية، معتبرا أن التجاوزات التي عاشها المنتدى في هذا الإطار صارت من الحقبة الماضية، خاصة وأن المنتدى اليوم هيئة مؤطرة يحكمها نظام داخلي وقانون يمنع أية صلة بين الأفسيو والسياسة.

ويضم منتدى رؤساء المؤسسات حوالي 4 آلاف عضو ومنتسب ويسير 7 آلاف شركة برقم أعمال يصل 40 مليار دولار، وفقا لآخر حصيلة تم الإعلان عنها قبل سنة من اليوم.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك