كيف يمكنك تحفيز طفلك دون تقديم “مكافآت”؟

يهتم الأطفال منذ نعومة أظافرهم باستكشاف البيئة المحيطة بهم بكل تفاصيلها، ويسعون للتعرف على طريقة عمل كل شيء حولهم، ويحاولون الشعور به، بل وربما تذوقه أيضا.

ويقول خبراء إن مسألة القيام بشيء ما – مثل الجلوس في هدوء لتناول الطعام – من أجل نيل مكافأة أو تجنب عقاب أمر لا يتعلمه الصغار سوى في مرحلة لاحقة من حياتهم.

وبصورة عامة، يوجد “مُحفز غريزي داخلي” – وهو ذاك المرتبط بـ”الفضول الفطري” الموجود لدى الإنسان – و”محفز خارجي” يتصل بسعيه لنيل مكافأة مثلا.

لكن أيهما أكثر فعالية على صعيد مساعدة الأطفال على التعلم؟ وهل بوسعنا أن ننمي في نفوس صغارنا الشعور بالاستمتاع بالتعلم، دون حاجة لمنحهم مكافآت في هذا الصدد؟

يقول فيدريك غاي، وهو خبير في مسألة تحفيز السلوك بإحدى جامعات إقليم كيبك الكندي: “يبدأ الدافع الغريزي والذاتي في مرحلة مبكرة للغاية، فالأطفال فضوليون بطبيعتهم. ويحتاج المعلمون والقائمون على النظام التعليمي لتنمية هذا الدافع ورعايته”.

وأجرى غاي وزملاؤه دراسة – قيد النشر – لتحليل نتائج 344 دراسة سابقة أُجريت حول “المحفزات الفطرية الغريزية” والنتائج التي حققها التلاميذ والطلاب من مرحلة الدراسة الابتدائية وحتى الجامعة، وهي دراسات بلغ حجم عينة البحث فيها أكثر من 200 ألف شخص.

وكشفت الدراسة التحليلية النقاب عن أن الطلاب الذين استمتعوا بقدر أكبر خلال تعلمهم موضوعات بعينها حققوا نتائج أفضل فيها، وأن شغف هؤلاء الطلاب بهذه الموضوعات جعلهم أكثر مثابرة وابتكارا وإبداعا في التعامل معها.

وقد عززت دراسات أخرى فكرة أن الأطفال ممن لديهم هذه المُحفزات الذاتية يحققون نتائج أفضل على صعيد التعلم. وأُجريت إحدى هذه الدراسات في ألمانيا، وكشفت عن أن التلاميذ في الشريحة العمرية ما بين سبع وتسع سنوات ممن شعروا بالاستغراق الكامل في القصص التي يطالعونها، بلغوا مستويات أعلى في فهم ما يقرؤونه، مقارنة بمن كانوا مدفوعين بالرغبة في منافسة زملائهم فقط.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك