كورونا يتحول من وباء إلى جائحة..ما معنى الجائحة?

صنفت منظمة الصحة العالمية، أمس الاربعاء 11 مارس، مرض فيروس كورونا بالجائحة، مؤكدة أن أرقام الإصابات ترتفع بسرعة كبيرة، وقالت المنظمة: “قلقون للغاية لسرعة تفشي جائحة “كوفيد 19″ (الاسم الجديد للمرض الناجم عن كورونا) وعدم مكافحته بما يكفي”.

ويتساءل الكثير من المتتبعين لتفشي الوباء عن سبب تسمية المنظمة بالجائحة وليس الوباء فما الفرق بين المصطلحين؟

نقلت وكالة سبوتنيك عن أخصائي الأمراض المعدية الفرنسي، فابريس بريكر، قوله إن “جائحة” (الوباء العالمي) يتعلق وقبل كل شيء بالجغرافية أي يجب أن ينتشر المرض في قارتين على الأقل حتى يسمى جائحة”، وأضاف “انتشر فيروس كورونا في القارات الخمس المأهولة (ما عدا القارة القطبية الجنوبية غير المأهولة)”، كما حدد بريكر شرطا آخر هام للإعلان عن حدوث الجائحة وهو “انتشار الفيروس السريع في هذه المناطق المختلفة”.

ويُعرف الوباء على أنه تفشي مرض ما في منطقة جغرافية محصورة في دولة واحدة أو عدد قليل من الدول. وفيروس كورونا تحول من مستوى التفشي المحلي في ووهان (الوباء) إلى مستوى الجائحة (الوباء العالمي) في مساحة جغرافية كبيرة شملت الصين وعددا كبيرا من الدول في مختلف قارات العالم المأهولة بالسكان.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك