كورونا فرصة لإحداث ثورة صحية

وزير الصحة بن بوزيد يؤكد:

* وفاة 18 من منتسبي القطاع الصحي

عبر وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، عبد الرحمان بن بوزيد، أمس، بكل صراحة وشفافية، التطورات الناجمة، عن وباء كورونا، سواء من حيث النقائص، والبدائل المتاحة، لمجابهة الأزمة الصحية التي تعيشها البلاد، معتبرا أنه لأول مرة في تاريخ قطاع الصحة، نمتلك منصة الكترونية، تزودنا بكل المعلومات الضرورية، لمعرفة تطور المنحنى الوبائي في البلاد، من حيث عدد المرضى والمصابين المحتملين، نهاية بعدد الأسرة، والإمكانيات المرصودة، في كل منطقة من الوطن.
وأكد الوزير خلال جلسة الاستماع بمجلس الأمة، المنعقدة عن بعد، عن تخصيص دائرته الوزارية، لوحدات إنعاش لاستقبال المصابين بفيروس كورونا، وحتى من يعانون من صعوبة في التنفس، في حين وضح بالمناسبة، أن بعض الأشخاص تم تسجيل وفاتهم بوباء كورونا، ثم أظهرت النتائج المخبرية العكس.
تخصيص الفنادق ومؤسسات الدولة، لفائدة مستخدمي الصحة، حيث شكر بالمناسبة، وزير السياحة والسادة الولاة، على مساعدتهم للسلك الطبي، عبر الوطن.

استلام العلاوات أمر مفروغ منه

أما بخصوص العلاوات الاستثنائية والتشجيعية، التي وعد بها رئيس الجمهورية السلك الطبي والشبه طبي، نظير مجهوداته، لمجابهة وباء كورونا، فقد أفصح ذات المتحدث، أنهم بصدد التحضير للنصوص التنظيمية والتنفيذية، الخاصة بهذا القرار، داعيا في ذات السياق، مستخدمي قطاع الصحة لمراعاة الظروف الطارئة التي تمر بها البلاد، والتحلي بالوعي والصبر، فيما يخص هذا الموضوع، مؤكدا أن كل من ذي حق سيأخذ نصيبه من العلاوات، دون استثناء.
من جهة أخرى، أعرب المسؤول الأول عن قطاع الصحة، أنه سيتم توسيع نقاط تشخيص السريع لوباء كوفيد-19، من خلال دخول المخبرين جهويين جديدين حيز الخدمة، مضيفا أنه تم الاستعانة بمراكز التشخيص، ومخابر الأشعة، بما في ذلك جهاز السكانير للمساعدة على الكشف المبكر على الوباء.

شاهدت خلال هذه الفترة جزائر أخرى لا أعرفها

أشاد الوزير بهبة التضامنية للشعب الجزائري، خلال هذه المحنة، مبرزا أنه شاهد في هذه الفترة جزائر أخرى، غير التي يعرفها، من حيث الوعي والتضامن، سواء من قبل المؤسسات والجمعيات الخيرية، على أمل أن يتم استغلال الكفاءات الوطنية، لإنتاج المعدات الطبية محليا، تكون عالية الجودة، مثلها مثل باقي الدول، مشيرا أن قطاعه، قد قام بتعبئة شاملة، في القطاع العام والخاص، للتكفل باحتياجات الأسرة الصحية، خلال هذه الفترة، من مبيت، ونقل وغيرها.
وقال الوزير أنه قد تم إطلاق عملية تكوين عن بعد لصالح فرق طبية، تحت إشراف اللجنة المكلفة بمتابعة تطور وباء كورونا، لفائدة كل الأطباء والمهنيين المجندين، في السلك الصحي، لمواجهة هذا الوباء.

الحاجة لوكالة وطنية للأمن الصحي

ثمن وزير الصحة، قرارات رئيس الجمهورية، فيما يخص إعداد وكالة وطنية للأمن الصحي، لاعادة تنظيم القطاع، بنظرة مستقبلية جديدة، منوها أن هذا ما كان القطاع الصحي بحاجته، في الوقت الحالي، ليواكب التطورات الحاصلة في العالم، بالإضافة إلى قرار مراجعة القوانين الأساسية لمستخدمي الصحة، وإعادة تنظيم القطاع، وإحداث ثورة صحية حقيقية، الأمر الذي كان وقعه جد ايجابي لدى الفاعلين في القطاع، خصوصا أنه حمل إجابة كافية ووافية لانشغالاتهم.

من جهة أخرى، كشف بن بوزيد، أن الأسرة الصحية، فقدت 18 شخصا توفوا، بسبب جائحة كورونا.


مريم خميسة

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك