كل منكوبي زلزال بومرداس تم إسكانهم

والي بومرداس عبد الرحمان مدني فواتيح:

177 هكتار من العقار المسترجع 

جدد والي ولاية بومرداس عبد الرحمان مدني فواتيح تأكيده على طي ملف إعادة إسكان منكوبي زلزال بومرداس 2003 في ظرفي عامين فقط بعد ذلك، مشيرا أنه ثم التكفل بإسكان 8 ألاف عائلة، موضحا أن  14 ألف شالي يدخل ضمن السكن الاجتماعي ولاعلاقة له بزلزال 2003 .

طمأن والي ولاية بومرداس عبد الرحمان مدني الامس في ذكرى الخامسة العاشر لزلزال بومرداس 2003  المواطنين أنه ثم إعادة النظر في كل التنظيمات المعمول بها في نظام البنايات والتعمير، مشيرا أنه تم إتباع تصنيف جديد يسمح للمؤسسات بمتابعة الورشات وإعادة النظر في المشاريع السكنية في هذه الولاية، مفيدا انه الأمور تطورت إيجابيا وكل هذه التنظيمات أصبحت تحترم معايير أبناء حتى مصالح التعمير والبناء كلها أصبحت صارمة في متابعة السكنات.، مضيفا :”فكر اليقظة هو قائم لكل ما يجري  في  الولاية  ، هناك فريق متجانس لتأمين الولاية  “كما هناك اجتماع دوري للجنة الأمنية لمناقشة الواقع المعاش “

 وأفاد عبد الرحمان مدني فواتيح أنه ثم إعطاء الأولوية لملف الشاليهات من أجل القضاء على 14 ألف شالي على مستوى 17 بلدية وإعادة إسكانهم من بعد العودة إلى دراسة ملف السكن الاجتماعي، قائلا: “التحدي هو ملف الشاليهات، وسألتزم بتوزيع عادل للتنمية “، وثمن المتحدث الجهود المبذولة لتحقيق التنمية المستدامة في الولاية، مبرزا أن ولاية بومرداس استفادت من 267 مليار لرفع مستوى التنمية في المنطقة .

وأبرز والي بومرداس أن العقار الذي ثم استرجاعه بعد عملية القضاء على الشاليهات والمقدر ب 177 هكتار ثم استغلاله في إعادة الإسكان مع جميع الصيغ، كما ثم استغلاله أيضا لبعث الاستثمار الفلاحي،

 أما بخصوص الضجة التي اثارها المواطنين بخصوص 15 ألف سكن التي تم توزيعها، أكد المتحدث ان هذه السكنات مكتملة ومتوفرة على جميع الشروط تفتقر فقط الى التهيئة الحضارية بسبب الأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد .

وأكد عبد الرحمان مدني فواتيح  أن ملف السياحة و الاستثمار السياحي هو التحدي الثاني بعد ملف الشاليهات، مشيرا أن مشكل السياحة في الولاية  ليس مشكل العقار بل مشكل الفكر ، داعيا الى ضرورة الاستفادة من تجارب الغير تشجيع الشراكة و الاستثمار الأجنبي.

واعتبر والي بومرداس أن الإعانات المالية بالنسبة البناء الريفي لقيت نجاحا كبير، حيث مكنت إبقاء الناس في مناطقهم، مطالبا بإعطاء حصص إضافية أما فيما يتعلق بمشكل النفايات في الولاية ، أكد عبد الرحمان مدني فواتيح على ضرورة تعميم الفكر البيئي على كل المواطنين لمعاجلة مشكل النفايات و النقاط السوداء، مع المرافقة كل المجتمع المدني، مشيرا أنه ثم تبني  منهجية جديدة من خلال توقيع  اتفاقيات مع مؤسسات التي تعنى برفع القمامات .

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك