قلم جاف: الهيدورة

بقلم: وليد فرج

 

يتجدد تلاسن أطفالنا كل عيد أضحى ، حول موضوع أسطورة مسح الوجه بالهيدورة ، و يكثر اللغط حول مرافئ الهوية ، الذي يصل حد التجريح المقيت .

أبنائي … 

إن كنتم أصحاب قضية ، فبدلا من التنافس و التنابز حول مواضيع ميتة ، هي نست نفسها ، فلا كسيلة سوف يرضعك حليب الصباح أيها المتبطل ، ولا عقبة سوف يدس في جيبك قطعا نقدية تكفيك يومك أيها العاطل .

أبنائي …

هل تعلمون أن تلك الهيدورة المرمية في المزابل هي ثروة طائلة ، و أنتم تعبثون في هذه الفضاءات بمواضيع فارغة كرؤوسكم ، فلو كنتم أصحاب قضية فعلا ، كان أشطركم قد أسس (تطبيقا إلكترونيا) قبل العيد من أجل جمع هذه الهيدورات التي مهما بلغ عطنها فلن يبلغ عطن عقولكم و أسس لها خلية تذروا الملح عليها فقط و باعها لكان من أثرى الشباب .

أبنائي …

إنكم الآن ترونني أبالغ ، و أظهر بمظهر الداعي إلى تطييب النفوس ، أقول لكم لا ، أنا أعي ما أقول ، الهيدورة التي تعبثون بها هي ثروة حقيقة ولكم هذه الأرقام من الويكيبديا :

23 مليار قدم مربع من الجلود تصنع سنويا ما يعادل 45 مليار دولار 

أعلى 10 دول تصديراً للأحذية الجلدية فقط :

 الصين: 9.1 مليارات دولار بواقع %16.3 من  إيطاليا:8.1 مليارات دولار بنسبة %14.5.

 فيتنام: 6.7 مليارات دولار (%12.0).

 ألمانيا: 3.6 مليارات دولار (%6.5).

 أندونيسيا: 2.7 مليار دولار (%4.8).

 فرنسا: 2.1 مليار دولار (%3.7).

 بلجيكا: 2.01 مليار دولار (%3.6).

 البرتغال: 1.98 مليار دولار (%3.6).

 الهند: 1.9 مليار دولار (%3.5).

 أسبانيا: 1.8 مليار دولار (%3.2).

 

من الأولى بالتحصيل الدولار لأجل حياة كريمة أم سير و أساطير لا تسمن ولا تغني من هيدورة ، اللهم هَيدر شبابنا .

 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك