قلم جاف/ إجراء الحي المغلق

بقلم: الولید فرج
ُ بعد اجتماع المجلس الأعلى للأمن برئاسة السید رئیس الجمهوریة ، الذي خصص لدراسة و متابعة تطور
وباء فیروس كورونا في البلاد ، ومن بین ما جاء فیه ، فرض حجر من الساعة السابعة مساء (19 سا 00(
. إلى الساعة السابعة صباحا للیوم الموالي (07سا00 ، (بولایة العاصمة
نرى أن خارج هذه المدة یجب تحدید الحیز الجغرافي لحركة المواطنین بأحیائهم ، الذین بدورهم الالتزام
بضرورة الحركة بداخله فقط . كما یجب أن تسعى وزارة الصحة بمعیة السلطات الأخرى التحدید الدقیقة
لخریطة تنقل المصابین و من تقارب معهم جسمانیا بدقة مع وضع الأماكن التي تواجدوا فیها تحت الرقابة
الصارمة مع التزام ساكنة المناطق التي تواجدت فیها لو حالة واحدة الخضوع لصارم إجراءات الحجر
. الصحي فسرعة انتشار الفیروس و طرقه لا یمكن تخیلها ولا حصرها
.وندعو إلى توزیع كمیات من محاریر الكشف ، حسب وضع الجهة
و في هذا السیاق أذكر مواطنینا أن هذا الوباء هو أكبر اختبار وجودي لنا ، و أكبر محك لقیمنا الأخلاقیة
التضامنیة و امتحان حقیقي لمواطنتنا و مرآة لرشدنا و هو الصدى الوحید الآن لوعینا، وما التحدیات التي
خضناها في منشطنا و مكرهنا بقلیلة ، فلا یمكن لهذا الغادر الصغیر أن یقهرنا و بعیدا عن الشوفینیة و الفخر
. یلهب قلبي وذكرى المجد تغذیه اقولها بصوت عالي نحن شعب لا یقهر
فحجم الإزعاج الذي قد تسببه الیوم إجراءات الوقایة واحترازات توقّي هذا الوباء تقینا و أهلنا و شعبنا ألم
ّ أكبر ، هو الآن یسكن وجداننا وأعیینا وقلوبنا على حقل ورودنا القطعة منا بلیدتنا العزیزة، فلنقف معا ولندك
معالم حدود الحزن في أضیق دائرة ، بصوت واحد هنا توقف أیها الفیروس فلن تكون أجساد أطفالنا و أبائنا و
. جدودنا طبق لك ، فاالله االله یا شباب الجزائر نهضة واحدة نضاهي بها نوفمبر و صحبه
صبرا بُلیداه أرواحنا لك زرد الدورع
. فماخنعنا و لاجزعنا نصاوله الرعدید

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك