قرار الرئيس لمواجهة الشائعات المتصاعدة

المحلل السياسي محمد بوضياف

أكد المحلل السياسي محمد بوضياف بأن تعليمات رئيس الجمهورية لرئيس الوزراء  بخصوص اقتناء اللقاحات المضادة لفيروس كورونا إجراء استباقي يعكس حرص الرئيس على سلامة المواطنين والحفاظ على حياتهم ، لافتا بأن الإعلان على ذلك في وسائل الإعلام هو بمثابة التزام شخصي بتوفير اللقاح متى توفر.

أمر رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون  الوزير الأول عبد العزيز جراد، بالإسراع في إجراء الاتصالات اللازمة من أجل اقتناء لقاح ضد فيروس كورونا، حسبما أفاد به بيان لرئاسة الجمهورية، وأوضح المصدر ذاته أن الرئيس تبون أصدر تعليمات إلى الوزير الأول بالإسراع في إجراء الاتصالات اللازمة مع الدول التي تقدمت فيها الأبحاث العلمية لإنتاج اللقاح ضد جائحة كورونا قصد اقتناء هذا اللقاح بالكميات المطلوبة فور تسويقه.

 

و إعتبر محمد بوضياف في تصريح خص به الوسط بأن تعليمة الرئيس إلى الوزير الأول بالإسراع في إجراء الاتصالات اللازمة مع الدول التي تقدمت فيها الأبحاث العلمية لإنتاج اللقاح ضد جائحة كورونا قصد اقتناء هذا اللقاح بالكميات المطلوبة فور تسويقه،لافتا بأنها رسالة تطمينية للشعب من شأنها تحصينه ضد الشائعات التي تتصاعد وتيرتها يوميا قصد إحباط معنويات الشعب ودفعه نحو الانهيار .

وشدد محمد بوضياف بأن رئيس الجمهورية في رسائل سابقة التزم بأنه سيقتني اللقاح أن وجد وبأي ثمن فلا شيء يعدل حياة المواطن وهو يجدد العهد لفعل ذلك .

 أما بخصوص التحقيقات التي أمر بها رئيس الجمهورية  في أسباب الحوادث الأخيرة ، قال المتحدث :”  الأمر يبدوا مخيفا فالتحقيق يعني طرح فرضيات من بينها الفعل   الإجرامي والإرادي  وهو مالا نتمناه ، لكن بالنظر للظروف والسياقات التي تحيط بنا والنزاعات الدولية التي تطبع محيطنا الجواري والتي تريد أن تغرم الجزائر جراء مواقفها السيدة وخياراتها الاستقلالية  ، كما تطرح فرضيات أخرى تتعلق برشادة تسيير مواردنا الطبيعية والبشرية في صيف حار وهو ما يتوجب الاستدراك وترقية القطاعات المكلفة  بالتسيير أو المواجهة لمثل هذه الأخطار  ، ونفس الشيء يقال بالنسبة لنقص السيولة التي عكرت أجواء العيد وأثرت على معنويات الشعب الذي بات يشكك في قدرة الدولة على الاستجابة لحاجاته”.

 

 

إيمان لواس 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك