قانون المصالحة الوطنية أفرز الاستقرار الأمني

رئيس الجمهورية بمناسبة اليوم الوطني للشهيد

أكد رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة على أن الأمن أضحى معززا اليوم في شتى ربوع البلاد, رغم الوضع المتأزم و الخطير المحيط بها, بفضل الوئام والمصالحة الوطنية و تضحيات الجيش الوطني الشعبي.

و في رسالة له بمناسبة إحياء اليوم الوطني للشهيد, المصادف لـ 18 فبراير من كل سنة, تلاها نيابة عنه وزير المجاهدين الطيب زيتوني بتمنراست التي احتضنت فعاليات هذا اليوم, شدد رئيس الجمهورية على أنه و “بفضل الوئام والمصالحة الوطنية, وكذا بفضل تضحيات عزيمة الجيش الوطني الشعبي الباسل سليل جيش التحرير الوطني, أصبح الأمن اليوم معززا ومنتشرا في جميع ربوع وطننا, بالرغم من أننا نعيش في محيط متأزم وخطير جراء الأزمات والنزاعات القائمة بجوارنا”.

و تابع الرئيس بوتفليقة مذكرا بمسار التنمية الذي كانت قد باشرته الجزائر في إطار “ملحمة قوية للبناء والتشييد في جميع الميادين”, منذ أن استعادت عافيتها و سلمها, حيث عرفت إنجاز الكثير في جميع المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية, مشيرا إلى أنه يبقى اليوم إنجاز المزيد من أجل “استيعاب التأخر وإدخال السعادة والرفاهية في قلوب جميع المواطنين والمواطنات”.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك