قانون المالية ستكون له تداعيات خطيرة

النائب البرلماني عن حركة حمس ناصر حمدادوش :

تصريحات لعرابة صادمة للرأي العام 

 

* التهمة الحقيقية هي احتكار السلطة وليس السعي لها 

 

 

 

عبر النائب البرلماني عن حركة حمس ناصر حمدادوش في حوار خص به “الوسط ” عن أسفه من التصريحات الأخيرة لرئيس اللجنة المكلفة بتعديل الدستور لعرابة، لافتا بأنه كشف عبر خرجاته الإعلامية عن خلفياته الإيديولوجية الصادمة للرأي العام، والتي تؤكد عدم حياديته وعدم مصداقية عمله في هذه المهمة.

 

ما تعليقك على تصريحات لعرابة؟

 

أظهر لعرابة بما لا يدع مجالا للشك أنه ليس في مستوى هذه المهمة، مهما كان إختصاصه ومساره، وأنه غير مؤتمن على المراجعة الدستورية، ولقد كشف عبر خرجاته الإعلامية عن خلفياته الإيديولوجية الصادمة للرأي العام، والتي تؤكد عدم حياديته وعدم مصداقية عمله في هذه المهمة، والأولى له أن يلتزم بالحياد واحترام مشاعر الشعب الجزائري والتحلي بثقافة رجال الدولة.

 

 

تعليقك على خريطة طريق الحكومة  لرفع الحجر الصحي؟

 

نتمنى أن تكون إجراءات الحجر مبنية على قرار علمي موضوعي، وليس على سياسي إداري، فالجزائر لا تتحمل تداعيات الخطأ في ذلك، مع تواضع إجراءات التكفل والمواجهة، وخاصة أننا أمام ارتفاع حالات الإصابات والوفيات التي هي أكبر من بداية الأزمة، مع إقرارنا أن المسؤولية متبادلة بين الحكومة والمواطن. 

 

 

 

 ما تعليقك على الإنتقادات التي طالت حركة حمس حول أنها تسعى  للسلطة؟

 

 

سعي الحزب السياسي إلى الوصول إلى الحكم ليست تهمة إلا عند السذّج، فالأحزاب تؤسس من أجل وضع البرامج وطرح البدائل والوصول بها الحكم عن طريق الإرادة الشعبية، وإلا فما دورها إن لم يكن لها ذلك الطموح؟ وما معنى الديمقراطية والتعددية والتداول السلمي على السلطة؟ وهل الذين يعيبون علينا هذا الطموح يسعون بين الصفا والمروة؟ ، التهمة الحقيقية هي احتكار السلطة مدى الحياة وليس الممارسة الديمقراطية للتداول عليها..

 

 

تعليقك على قانون المالية التكميلي 2020، و ماموقفك منه ؟ 

 

 

 قانون المالية التكميلي لسنة 2020م هو إمتداد للإجراءات غير الشعبية في قوانين المالية السابقة، ولا يستحق الشعب أن يتحمل ثمن فشل هذه الحكومات، وأنه دائما يكون الملاذ في تعبئة موارد الخزينة العمومية، باللجوء المفرط في الضرائب والرسوم والزيادات، وخاصة خطورة الزيادة في أسعار البنزين والمازوت، وهي أساس كل الزيادات الأخرى، مع حجز الحكومة عن إيجاد بدائل لتنويع مصادر دخل ميزانية الدولة، كالعجز عن معالجة التهرب الضريبي من الشركات والمؤسسات، وعدم معالجة خطورة السوق السوداء، ومشكلة عدم مراجعة التحويلات الاجتماعية غير العادلة وغير الناجعة، وعدم الزيادة في مواد أخرى مثل التبغ والكحول..ولذلك فهذا القانون ستكون له تداعيات خطيرة على الجبهة الاجتماعية والقدرة الشرائية للمواطن.

 

 

 عودة  أحزاب السلطة التي جددت قيادتها في  الحجر الصحي، ماتعليقكم ؟ 

 

 

لسنا إقصائيين أو عدميين في التعامل مع الشأن الحزبي، ولن نقع في نفس ذهنيات وسلوكات النظام نفسه، ونعتقد أن الوصول إلى الحريات الحقيقية والديمقراطية الفعلية هي من تعالج هذه الظواهر السياسية السلبية، فالشعب عبر إرادته الحرة وبطريقة ديمقراطية سلمية هو من يقصي ويعاقب من يشاء..

 

 

حاورته : إيمان لواس 

 

 

 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك