قال ان الدستور الجديد سينهي العبث الذي كان سائدا في النظام السابق جراد

منح 40 مليار دينار لدعم التنمية بالجلفة

اكد الوزير الأول عبد العزيز جراد ان الدستور الجديد الذي سيعرض للاستفتاء الشعبي في الفاتح من نوفمبر القادم سينهي العبث السابق وكل الانحرافات التي كانت سائدة في السنوات السابقة داعيا بالمناسبة المجتمع المدني الى تنظيم نفسه ليكون قوة اقتراح ومصباح للمسؤولين في مختلف المستويات كما كشف بالمناسبة عن فتح تحقيق في السكنات التي وزعت دون وجهة حق في السنوات القادمة

وقال الوزير الأول في لقاء جمعه بفعاليات المجتمع المدني لولاية الجلفة أنه بعد انتخاب رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون يوم 12 ديسمبر الفارط تم تجنيب البلاد من محاولات الدفع بعدم الاستقرار واننا اليوم اما محطة ثانية وهي استفتاء تعديل الدستور في الفاتح من نوفمبر القادم مبرزا أن الدستور القادم سينهي كل الانحرافات والعبت الذي كان سائدا في السنوات الفارطة مضيفا ان هذا الدستور هو دستور الشباب ودستور بيان الفاتح من نوفمبر 1954 الذي يشكل قاعدة أساسية والعمود الفقري للشعب الجزائري وبعد أن نوه بالحراك الشعبي ليوم 22 فيفري 2019 أكد الوزير الأول أن الجزائر الجديدة ستبنى بسواعد رجال ونساء قادرين على إعادة هيبة الجزائر .

وكشف الوزير الأول بالمناسبة انه سيتم قريبا فتح تحقيق في كافة السكنات التي منحت بدون حق واعترف الوزير الأول باستمرار ظاهرة البيروقراطية التي وصفها بالعدو الأول للمجتمع الجزائري مستدلا بان الكثير من قرارات الحكومة التي اتخذت لا تطبق على المستوى المحلي بسبب البيروقراطية كما أشار الوزير الأول الى ان الشعب الجزائري لايزال يعيش تراكمات 20 سنة سابقة من العبث والفساد وعدم احترام كرامة المواطن , بوهذه المناسبة شدد الوزير الأول على ضرورة إعادة تنظيم المجتمع المدني معبرا انه بالإضافة الى ووعي الشباب يستطيع المجتمع المدني أن يكون قوة إيجابية تساهم في بناء الجزائر ببعد وطني مشددا على ضرورة اعتماد المسؤولين على الديمقراطية التشاركية التي تحترم المواطن وتحاوره بطريقة مباشرة

وفي ختام الزيارة كشف الوزير الأول أنه تقرر منح ولاية الجلفة 40 مليار دينار وكذا برنامج سكني بحوالي 1100 وحدة سكنية

باية ع

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك