فرنسا تشجع اختراق الحراك الشعبي

عبد الرزاق مقري يصرح من قسنطينة

  •  نجدد الدعوة لانتخابات مبكرة

أكد رئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري، الجمعة أن  التيار العلماني المتطرف تم اختراقه من عملاء فرنسا والحركة الماسونية وهو يحاول الآن كما قال السيطرة على الحراك الشعبي .

في خرجة جديدة خلال كلمة ألقاها أمام مناضلي حركة مجتمع السلم بولاية قسنطينية حذر رئيس حمس عبد الرزاق مقري من التيار السياسي العلماني المتطرف دون أن يذكر الأحزاب أو الأشخاص بالاسم من محاولاته الفاشلة للسيرة على الحراك الشعبي الذي انطلق في 22 فيفري الفارط وحقق عدة مطالب للشعب الجزائري فيما ينتظر كما قال تحقيق بقية المطالب بسهر السلطة على تنظيم انتخابات تشريعية ومحلية نزيهة

وأوضح رئيس حركة مجتمع السلم بالمناسبة أن التيار العلماني الذي دخل في نقاش الهوية العقيم قد تم اختراقه من عملاء فرنسا والحركة الماسونية العالمية المعروفة بعدائها للدول العربية والإسلامية وتخدم مصالح القوى الامبريالية التي تسبب مشاكل للعالم , مشيرا إلى أن التيار العلماني بالجزائر لا يزال متموقعا في عالم الأعمال والإدارة .

وفي نفس السياق انتقد عبد الرزاق مقري بلغة حادة من  اتهامات هذا التيار العلماني  لبعض الأطراف السياسية منها حزبه حركة مجتمع السلم والتي ترى في تعقل هذه الأطراف السياسية وتغليبها للحوار الحضاري  خدمة للمصالح العليا للبلاد بأنه ” موقف ضعف ” مشيرا إلى أن حمس كانت سباقة إلى رفض العهدة الخامسة جهرا وقبلها العهدة الرابعة كما كانت تحذر من الفساد وإضعاف الاقتصادي الوطني لما كانت العصابة تدير شؤون الحكم.

عطار باية 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك