فرنسا تريد استقدام عصابة جديدة لضمان مصالحها بالجزائر

الأمين العام للمركزية النقابية يؤكد

عطار باية

ندد الأمين العام للاتحاد العام للعمال الجزائريين، سليم لعباطشة أمس السبت بالتدخل السافر للبرلمان الأوروبي في الشؤون الداخلية للجزائر، مؤكدا أن البرلمان الأوربي ومن وراءه فرنسا م يريدون إدخال الجزائر في فوضى واستقدام عصابة أخرى تضمن مصالحها بعد سقوط العصابة القديمة
وقال لعباطشة سليم، أن المسيرات التي دعا إليها الاتحاد بمثابة الرد على تدخل البرلمان الأوروبي في الشؤون الداخلية للجزائر التي تعتبر خط احمر مؤكدا من أمام مقر المركزية النقابية بأول ماي، إن الجزائر ومنذ 20 سنة والعصابة تستغل الجزائر لخدمة مصالحها الشخصية و وخدمة الأجانب وأعداء الوطن منها فرنسا وطالب باسترجاع الأموال التي أودعتها العصابة على حد تعبيره في البنوك الخارجية منها بنوك دول أوربية مشيرا إلى أن أموال الجزائر تذهب سدى من خلال الشراكة مع أوروبا مضيفا ان بلدان أوربا كانت تنتظر التقتيل والدم وخراب الجزائر، لكن السلمية أخلطت أوراقها، وجعلتها تستفز الجزائر بكل ما أوتيت به من وسائل بما فيها البرلمان الأوربي وأكد لعباطشة أن الحل سيكون حتما سلمي، عبر الرئاسيات المقررة يوم 12 ديسمبر القادم لاختيار رئيس البلاد، بصفة نزيهة وشفافة وديمقراطية داعيا في نفس السياق إلى ضرورة مشاركة كل فئات الشعب الجزائري بقوة يوم 12 ديسمبر لاختيار رئيسهم المناسب بكل ديمقراطية وهو بمثابة أحسن رد على محاولات التدخل الخارجي في الشؤون الداخلية للجزائر

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك