فرضية انتشار “كورونا” داخل تربص الخضر تتأكد بعد إصابة ماندي ودوخة

إجراء الفحوصات على كل من كان متواجدا في سيدي موسى

ج.ن

 أعلن أمس فريق ريال بيتيس الاسباني عن إصابة نجمه الدولي الجزائري عيسى ماندي بفيروس كورونا، مدافع المنتخب الوطني الجزائري أجرى فور عودته إلى اسبانيا من الجزائر فحص الكشف عن الفيروس “بي سي أر”، والذي جاءت نتيجته ايجابية، حيث سيخضع لاعب نادي رامس الفرنسي السابق للحجر الصحي إلى غاية تماثله للشفاء تماما، بهذا يكون ماندي رابع لاعب من صفوف الخضر تتأكد إصابته بفيروس كورونا المستجد بعد كل من إبراهيمي وبن سبعيني ودوخة، وهو ما يؤكد فرضية أن الفيروس قد ضرب معسكر الجزائر الأخير والخاص بلقاءي زيمبابوي والذي انطلق يوم 9 نوفمبر وانتهى يوم الثلاثاء الماضي 17 من الشهر الحالي، غير أن الإشكال مازال يكمن في التأكد من مكان حدوث هذه الإصابات، خاصة وان الشكوك كلها تحوم حول فرضية حدوث هذه الإصابات في عاصمة زيمبابوي “هراري”، لاسيما وان الخضر قد مكثوا فيها أربعة أيام كاملة قبل ان يعودوا إلى الجزائر ثم يغادروا مباشرة من المطار إلى مختلف الوجهات، وفي السياق ذاته، تسير الاتحادية الجزائرية لكرة القدم نحو إجراء فحوصات على كل العاملين والأشخاص الذين كانوا متواجدين في مركز سيدي موسى من اجل التأكد في حال وجود إصابات، أخرى، خاصة وأن فرضية تلقي العدوى في مركز سيدي موسى تبقى قائمة أيضا، لاسيما وأن حالات مؤكدة قد تم اكتشفاها مسبقا خلال معسكر المنتخب الوطني لأقل من 20 سنة، كما ستقوم “الفاف” ببرمجة العديد من عمليات التطهير والتعقيم للقاء على الفيروس.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك