فتح نقاش أكاديمي وانشغال اجتماعي في العدد الأول لمجلة” أفكار وآفاق

الصادرة عن مديرية جامعة الجزائر 2 " أبو القاسم سعد الله

صدر المجلد الثامن للعدد الأول لمجلة ” أفكار و آفاق” العلمية الأكاديمية نصف سنوية عن مديرية جامعة الجزائر 2 ” أبو القاسم سعد الله ” بالعاصمة  والتي  نجد في مضمونها مجموعة من البحوث والدراسات العلمية  تهدف من خلالها إلى تقديم إضافة للمعرفة حول قضايا المجتمع الجزائري والوطن العربي وبلدان القارة الإفريقية والعالم من منظور علم  التاريخ   وعلم النفس وعلوم التربية و الأرطوفونيا وعلم الاجتماع والأنثربولوجيا وعلوم السكان والآداب واللغات واللسانيات والترجمة والفلسفة وعلم المكتبات والتوثيق في حدود التصنيف الذي حددته  البوابة الجزائرية للمجلات العلمية.

 

مقاربة فلسفية حول” التسامح بين الأديان الكتابية عند محمد أركون”

 

ولقد افتتح هذا العدد الجديد الأستاذ الدكتور سعيد بومعيزة مدير مجلة “أفكار وآفاق” ومدير جامعة الجزائر 2 ” أبو القاسم سعد الله والذي يأتي صدوره في غمرة إحياء الذكرى المزدوجة 58 للاستقلال والعيد الوطني للشباب مقالات علمية تتناول إشكاليات فلسفية وتربوية وأدبية واجتماعية هي موضع نقاش أكاديمي وانشغال اجتماعي في حقل العلوم الإنسانية والاجتماعية ، ففي مجال الدراسات الفلسفية   وقام الدكتور إسماعيل أعراب  بمناقشة مقاربة فلسفية  حول” التسامح  بين الأديان الكتابية  عند محمد أركون” ،فيذكر أن هذا المفكر بين بالتحليل العلمي أن التسامح  أضحى اليوم مقوما من مقومات الحداثة السياسية والاجتماعية التي تقوم في المجتمعات العربية على رؤية جديدة  تتمركز حول نقد العقل الديني والتراث والعقل العربي والتاريخ الإسلامي مشيرا بومعيزة أنه يمكننا أن نعثر في تحليل  الدكتور بلعالم  للوظيفة التربوية للسؤال الفلسفي لاكتشاف الحقيقة ، ما يسمح بتجديد التفكير حول واقع هذه الحداثة في المجتمع الجزائري بالاستئناس بحوار الحضارات والتسامح بين الأديان .

 

الزمن ومأساوية السرد في رواية (دمية النار) لبشير مفتي

 

 وحلل الدكتور عبد القادر بلعالم “الوظيفة التربوية للسؤال الفلسفي من خلال النموذج السقراطي أو الأصول السقراطية لبنية الدرس الفلسفي وفعاليته في البناء الفكري والنفسي للإنسان” ، وأبرز كل من الدكتور عبد الحميد عشوري والدكتورة نعيمة  طالبي “دور بعض سمات الشخصية في الحد من الآثار السلبية للعمل الانفعالي: دراسة تحليلية في قطاع تقديم الخدمات” ، كما سلطت الدكتورة عقيلة صحراوي الضوء على “المرافقة الوالدية خلال التكفل المبكر بالطفل المعاق: حالة تناذر داون كنموذج”، فيما تطرق كل من محمد طياب ومحمد سعداوي ومحمد هندي “للعلاقة بين كفاءة التدريس والكفاءة الذاتية عند أستاذ التربية البدنية والرياضية في ظل  متغيري السن والخبرة “، وتطرقت الدكتورة زبيدي عائشة لـ  “المرأة اللاجئة : بين تفكك البنية القيمية وأزمة إنتاج واقع اجتماعي جديد “،وشارك الأستاذ موسى سنوسي بـ ” الزمن ومأساوية السرد في رواية (دمية النار) لبشير مفتي “، وسجلت الدكتورة رقية بوسنان  مشاركتها في هذه المجلة العلمية الأكاديمية بدراستها تحليلية  تحت عنوان ” معايير جودة مواقع اللغة العربية ودورها في الارتقاء بها”، وتوقف الأستاذ عارف غريبي عند “صعوبات صياغة  دليل الاستخدام وترجمته وتصميمه”.

 

تحليل رواية محمد ديب ” ليل بين الثلج والصحراء”

 

 وساهمت باللغة الفرنسية الدكتورة زبيدة بن حملة بوزيدي  بـمداخلة حول ” الأهداف الثقافية للتعليم: حالة تعلم اللغات والثقافات ”  كما تناولت الدكتورة نوال كريم من خلال  تحليلها لرواية محمد ديب ” ليل بين الثلج والصحراء”: التثاقف قيد الاستعراض، وتحدث الدكتور نور الدين عريف عن ” موقع الثقافة  المحلية في الكتاب المدرسي الجزائري لتعليم الفرنسية كلغة أجنبية : الكتاب المدرسي للسنة الأولى للتعليم الثانوي نموذجا” ،وقام الدكتور محمد عجراد ” بتقييم الاضطرابات  الشخصية  بتطبيق اختبار TD12 :تشخيص حالات الخلل الوظيفي ،وتعرضت  كل من الدكتورة فاطمة الزهرة سي الطيب والدكتورة هاجر بن أعمر لـ ” سرطان الأطفال: أهمية التشخيص المبكر والعوامل المؤثرة ، وشارك كل من الأستاذ الدكتور محمد سعيد ميزات وأ.د شمس الدين زلاسي والدكتور فتحي لحول بموضوع حول” هجرة الطلبة من وإلى الجزائر”،  بالإضافة لمشاركة الأستاذ الدكتور مولود حجيج بـ  ” المقاربات النفسية الاجتماعية والأسس النظرية والعلمية لأنساق اللعب في كرة القدم ” .

 

آسيا جبار: كاتبة جزائرية بالتعبير الفرنسي

 

وشاركت الدكتورة خيرة حدي باللغة الإنجليزية بمداخلة  قيمة موسومة بـ ” تحقق من استقلالية المتعلمين بالرجوع إلى دليلELT  للعام الأول ونظام التقييم في التعليم الثانوي ، وبينت الدكتورة أمينة حمدود ” العلاقة ما بين التحكم  ما فوق الإدراك  والتحصيل الأكاديمي في القراءة والكتابة لطلبة ما قبل التدرج : سنة أولى  وثانية ،  واعالج كل من الدكتور رشيد بلونيس والدكتورة فيصل بوحال والدكتور توفيق  أيت أعمر “للضغط المدرسي  عامل مخاطرة للسمنة “، وركز الدكتور سفيان معفى على ” آسيا جبار : كاتبة جزائرية بالتعبير الفرنسي، ليكون ختامها مسك مع الدكتورة سعاد عميمور “بالتناقضات الاجتماعية في التاريخ البريطاني: الطفولة في الفترة الفيكتورية .

 

استقبال البحوث والدراسات العلمية بمختلف اللغات 

 

  والجدير بالذكر فمجلة “أفكار وآفاق “تستقبل البحوث والدراسات العلمية المكتوبة باللغات العربية والإنجليزية والفرنسية وبصفة استثنائية بلغات أخرى والمقترحة من طرف الأساتذة الجامعيين والباحثين من الجزائر ومن مختلف بلدان العالم.

حكيم مالك 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك