فتح ملف فساد عائلة كونيناف في 19 أوت

أقرب رجال أعمال عائلة بوتفليقة

ستفتح محكمة سيدي أمحمد لأول مرة  ملف فساد  الإخوة كونيناف وهم رضا كريم طارق وعبد القادر  المتورطين في قضايا فساد ثقيلة  رفقة العديد من المسؤولين السابقين في نظام الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة يتقدمهم الوزيران الأولان السابقين أحمد أويحيى وعبد المالك سلال  يوم 19 أوت القادم.

ويتابع الإخوة كونيناف أحد أبرز رجال أعمال نظام الرئيس الراحل عبد العزيز  بوتفليقة في عدة تهم ذات صلة بالفساد  تخص عديد القطاعات منها الموارد المائية الاشغال العمومية والصناعة والاتصالات والتكنولوجيات الحديثة , منها استغلال النفوذ وتحويل عقارات وامتيازات وعدم الوفاء بالالتزامات التعاقدية عند انجاز مشاريع عمومية من طرف شركة العائلة كو.جي.سي كما يتابع في هذه القضية عديد المسؤولين السابقين في نظام الرئيس المخلوع منهم الوزيران الأولان السابقين عبد المالك سلال وأحمد أويحيى وعشرات الوزراء السابقين منهم وزيرة البريد السابقة هدى فرعون وكذا وزير الصناعة المتهم الفار بفرنسا عبد السلام بوشوارب وعديد المسؤولين السابقين فيما تأسست الخزينة العمومية كطرف معنوي .

وتتعلق وقائع فساد هذه القضية بمنح امتيازات مالية غير مبررة لعائلة كوليناف المقربة جدا من الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة حيث تم اعفائها في عهد حكومة الوزير الأول السابق أحمد أويحيى من خسارة مالية تفوق 75 مليون دينار بناء على قرارات كان أصدرها  المجلس الوطني للاستثمار المنعقد شهر جانفي 2019، الذي خصص لدراسة إعادة تقييم أهم وأكبر مشروع لعائلة كونيناف في منطقة جيجل ويتعلق الأمر بمصنع تكسير بذور الزيوت .

للإشارة كان الإخوة كونيناف أول رجال أعمال نظام حكم بوتفليقة الذين تم إيداعهم الحبس المؤقت في أفريل 2019 في خضم الحراك الشعبي وتبعهم بعد ذلك كافة وجوه الكارتل المالي لنظام بوتفليقة ويتعلق الأمر بالرئيس السابق لمنتدى رؤساء المؤسسات على حداد ومحي الدين طحكوت والرئيس المدير العام لسيفيتال إيسعد ربراب ومالك مجمع سوفاك مراد عولمي وغيرهم من رجال الأعمال المتورطين في قضايا فساد ونهب المال العام

باية ع 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك