فاتح وزاني: “600 ألف إطار جزائري بالخارج مستعدون للمساهمة في التنمية الإقتصادية”

رئيس شبكة المهاجرين الجزائريين وخرجي المدارس الفرنسية

قال رئيس شبكة المهاجرين الجزائريين وخرجي المدارس الفرنسية “فاتح وزاني”، أنه من بين أزيد من 7 مليون جزائري مقيم بالخارج يوجد حوالي 500 إلى 600 ألف إطار.

أفاد فاتح وزاني، اليوم الاثنين، أن حوالي 600 ألف إطار جزائري مقيم بالخارج يبدون استعدادهم للمساهمة في التنمية الاقتصادية للبلاد.

وأشار المتحدث، في تصريح للإذاعة الوطنية، أنه على الحكومة الجزائرية استغلال مثل هكذا ثروة، وتعبيد الطريق أمام أفكارهم واستثماراتهم عوض عرقلتهم.

وأوضح فاتح وزاني أن تواجد المهاجرين الجزائريين في كل مناطق العالم يشكل سلاحا هاما لو تم استغلاله كما يجب.

كما دعا نفس المتحدث، إلى ضرورة الاقتداء بالدول الإفريقية خاصة، والتي جعلت من مهاجريها عمودا أساسيا في تطوير بلدانها.

وقال وزاني أن المشكل في الجزائر اليوم مشكل ثقة، فأغلبية المهاجرين الجزائريين لم يعد لديهم الثقة في المسؤولين المحليين.

لذا وحسبه يجب إعادة النظر في الميكانيزمات المتاحة أمام هؤلاء، وإعادة النظر في بعض القوانين المجحفة في حقهم.

وبخصوص تحويل الأموال من طرف هذه الفئة، اعتبرها وزاني بالضعيفة جدا مقارنة بما تقوم به الدول الأخرى.

ولإعادة الثقة بين المهاجرين الجزائريين والدولة وجب سن برنامج خاص لمرافقة هؤلاء في مشاريعهم بالبلاد.

بالإضافة إلى إدماجهم في السياسة الاقتصادية للوطن.

كما دعا وزاني إلى ضرورة استغلال مؤسسات الصغيرة وحاملي المشاريع بالخارج، والذي من شأنه خلق قفزة نوعية للاقتصاد.

وتساءل وزاني عن مشكل يخص الشهادات المتحصل بها في الخارج وعدم الاعتراف بها بالوطن.

وتساءل قائلا كيف لجزائري حامل لشهادة معترف بها دوليا أن يطلب منه فور عودته للوطن بشهادة تعادل الشهادة الجزائرية؟.

وفي الشأن السياسي، طالب وزاني بإعادة النظر في ممثلي الجالية الجزائرية بالخارج.

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك