غرداية تحتضن الملتقى الجهوي حول الاقتصاد التدويري

تحت إشراف رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة

أشرفت وزيرة البيئة و الطاقات المتجددة فاطمة الزهراء زرواطي على إطلاق فعاليات الجلسات الجهوية حول الاقتصاد التدويري بغرداية يومي 03 و 04 فيفري 2019 بمشاركة 12 ولاية جنوبية و بتنظيم  تسعة ورشات للمناقشة و دراسة هذا الطرح الخاص بالاقتصاد التدويري ، و بحضور جد معتبر لرؤساء المؤسسات الخاصة و العمومية و القطاعين الصناعي و الفلاحي لأغلب ولايات الجنوب.


حيث أشارت الوزيرة إلى أن وزارة البيئة و الطاقات المتجددة مثلها مثل باقي الوزارات الأخرى التي تهدف إلى تطبيق سياسيات اقتصادية جديدة خارج قطاع المحروقات تلتزم  على ضرورة التنمية المستدامة من خلال سياسات موجهة نحو تحسين نوعية حياة المواطن و الاستغلال المستدام للموارد الوطنية لصالح الأجيال الحالية و القادمة ، و بالتالي تكريس أسس الاقتصاد المدورة ، و قد وضعت لاستخدامها من قبل الوزارة لتطوير روح التشاور مع أصحاب المصلحة بإستراتيجية وطنية للبيئة و التنمية المستدامة في الجزائر للفترة الممتدة 2018-2035 و التي تجمع بين التنمية الحقيقية الاجتماعية و الاقتصادية في نموذج اقتصادي أعيد تصميمه خصيصا لهذه الفكرة و التي تدمج بالفعل الانتقال نحو استعادة النفايات في دورة حياتها من جديد في خطة العمل الوطنية للاستهلاك و الإنتاج المستدامين ، التي تدمج جميع مبادئ التصميم الإيكولوجي و الإنتاج البيئي بمراعاة خطة مساعدة للمناخ بصفة عامة ، في صورة الحد من انبعاثات غازات ضارة بالطبيعة و التكيف مع تغير المناخ بالإضافة إلى الاستراتيجيات الوطنية القائمة هي الأخرى على حماية البيئة و كفاءة الطاقة من أجل اقتصاد فعال ومستدام لضمان جودة حياة صحية للمواطنين .

كما أكدت الوزيرة على هامش هذا اللقاء بفندق الجنوب على أهمية التحول إلى الاقتصاد التدويري لتثمين النفايات و استرجاع التصنيع بها ، في تصريحها : ” … حسب الدراسة التي أنجزت ستمكن هذه العملية من خلق أكثر من 100 ألف منصب شغل مباشر و غير مباشر مع تحصيل 34 مليار دينار جزائري سنويا و هو ما يكفي لتدعيم التنمية المحلية باستقرارها و توفير مناصب شغل للشباب ، كما قامت بدورة تفقدية لكل الورشات و التي كانت تقدم بها مداخلات قصيرة حرصا منها على السير الحسن لهذه الجلسات .

ع.بن عامر

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك