عيسى: لم نبني أو نرمم كنيسة سانتا كروز

قال أن ميزانية الوزارة تصرف على الجمعيات المسجدية

نفى وزير الشؤون الدينية أية مصاريف لوزارته على كنيسة سانتا كروز بوهران، سواء البناء أو الترميم، موضحا أن ميزانية الوصاية ضعيفة أساسا وتقسمها على الجمعيات المسجدية ولن تغامر ببناء الكنائس وترميمها بميزانية المساجد.


رد وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى، في منشور له على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، على الجدل الذي أثير مؤخرا عقب عملية تطويب 19 راهبا بكنيسة سانتا كروز، مفندا أن تكون  وزارة الشؤون الدينية والأوقاف شيّدت كنيسة “سانتا كروز” بوهران، موضحا أنها موجودة منذ سنة 1850. كما كذّب عيسى حتى عمدهم للإنفاق على ترميمها مبلغا يحسب بعشرات الملايير من السنتيمات، بحسب البعض، مرجعا ذلك إلى أن الوزارة لا تملك أساسا هذه الميزانية.
وعمد الوزير إلى التأكيد على حرصهم على المساجد ووضع الأئمة، خاصة إثر المشاحنات القائمة مؤخرا بين الطرفين، مؤكدا حرص مصالحه على تقسيم الميزانية الضعيفة لقطاعه على الجمعيات المسجدية لتستكمل مشاريع المساجد وسكنات الأئمة فقط لا غير، مضيفا أن وزارته لن تغامر ببناء الكنائس وترميمها بميزانية المساجد.
كما صعّد عيسى ضد الأصوات أطلقت تلك التصريحات بوصفها بأن الكذاب عندما يصدق كذبته يصبح أفاكا، وهو العنوان الذي اختاره لمنشوره، ليختم منشوره بـ “أعاذ الله الجزائر من الإفك والأفاكين.”
سارة بومعزة 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك