عودة المد والجزر بين نواب البرلمان والحكومة

نواب يشتكون من تماطل الوزراء في الرد

عادت مجددا علاقة المد والجزر بين الجهاز التنفيذي ممثلا في أعضاء الحكومة والسلطة التشريعية ممثلة في الغرفة السفلى للبرلمان حيث يشتكي الكثير من نواب مختلف التشكيلات السياسية ومن الأحرار من تماطل وزراء مختلف القطاعات في الرد على انشغالاتهم في الآجال المحددة قانونا خاصة مع طابع بعض الملفات التي تستلزم السرعة حسب ما أفاد به العديد من البرلمانين في تصريحاتهم ل” الوسط ” .

في الوقت الذي تقترب فيه العهدة التشريعية الجارية من نهايتها بانتظار فقط خطوة رئيس الجمهورية  عبد المجيد تبون بحل الهيئة التشريعية مباشرة بعد عودته من مشفاه بألمانيا لاسيما وان حل البرلمان ظل معلقا بسبب مشروع تعديل الدستور الذي وافق عليه الشعب الجزائري بمشاركة ضعيفة في استفتاء الفاتح من نوفمبر الفارط وكذا المصادقة على قانون المالية للسنة القادمة 2021 , عادت الى الواجهة علاقة المد والجزر بين النواب وأعضاء الحكومة بسبب تماطل العديد من مسؤولي مختلف الدوائر الوزارية في التجاوب مع انشغالات النواب في الرد على الأسئلة الشفوية أو الكتابة وهو مايعيق العمل البرلماني والتشريعي للنائب في التكفل بانشغالات المواطن حسب ما صرحت به ل” الوسط ” النائب عن الجالية الجزائرية بالخارج أميرة سليم مشيرة الى انها وعلى سبيل المثال لا للحصر تنتظر ردا على سؤال كتابي موجه الى وزير المالية قبل أشهر يتضمن الرد على تفسيرات بخصوص الضريبة على جواز السفر المقررة لأفراد الجالية الجزائرية بالخارج الى جانب سؤال اخر لنفس الوزير يتعلق بضريبة الدخول النهائي للمقيمين بالخارج الى جانب سؤال أخر لوزير النقل الذي ينتظر حسب النائب ردا منذ اكثر من 4 أشهر بخصوص خطة الحكومة لإنقاذ شركة الخطوط الجوية بعد توقيف نشاطها جراء جائحة وباء كورونا التي تضرب الجزائر على غرار العالم الى جانب العشرات من المراسلات التي لم تلقى جوابا الى اليوم حسب نفس المتحدثة .

وفي نفس السياق استغرب النائب هواري تغرسي من تماطل أعضاء الحكومة في الرد على اسئلة وانشغالات المواطن التي تاتي على شكل أسئلة كتابة من نواب البرلمان في الوقت الذي ينادي فيه الجميع بجزائر جديدة قائمة على أساليب مغايرة لأساليب النظام السابق الذي أسقطه الحراك الشعبي مبرزا في تصريحه أنه فيما يتعلق بنشاطه فانه لايزال ينتظر ردا على أسئلته من قبل وزراء المالية والسكن والصناعة منذ مدة تزيد عن ستة أشهر رغم الطابع الاستعجالي للمواضيع المتعلقة بالسؤال .

بدروه انتقد النائب عن جبهة الحرية والعدالة لخضر بن رفض أعضاء الحكومة التجاوب والرد على المسائلات الكتابية  لنواب البرلمان الذين يمثلون الشعب وهم واسطتهم للمسؤولين في مقدمتهم الحكومة وانتقد ذات النائب وزير التربية الوطنية الذي ينتظر منه ردا منذ ثمانية أشهر بخصوص استفسارات حول ملف الخدمات الاجتماعية الى جانب سؤال اخر لوزيرة التضامن الوطني بخصوص بعض عمال قطاعها وهو الاخر ينتظر مدة طويلة للرد عليه ,مشددا على ضرورة احترام الوزراء للدستور والعمل البرلماني من أجل احداث التغيير الذي يدعو اليه الشعب الجزائري برمته .

 باية ع 

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك