” علينا تطوير ودعم المؤسسات الجزائرية من الناحية المعلوماتية”

سعيد باباسي يؤكد” للوسط “

سعيد باباسي يؤكد” للوسط “

علينا تطوير ودعم المؤسسات الجزائرية من الناحية المعلوماتية

احتضنت أمس الوكالة الوطنية لترقية التجارة الخارجية” ألجكس” بالعاصمة ، نقاشا مفتوحا نظم من طرف نادي الامتياز العملياتي حول موضوع ” المصادر المعلوماتية المفتوحة و البديلة للتحول الأمثل والإيجابي وعصرنة وتحديث النظم المعلوماتية مع المؤسسات الأخرى ” وهذا بهدف إيجاد حلول فعالة وعرف هذا الاجتماع مشاركة كل من مدراء المؤسسات الخاصة والعمومية ومدراء الأعمال والخبراء في مجال المعلومات.

وأكد سعيد باباسي رئيس نادي الامتياز العملياتي الجزائري “سيليو” في تصريح خاص ليومية “الوسط ” أن هدفنا الأساسي من خلال تنظيم هذا اللقاء هو خلق مجال للتحاور والاستشارة حول موضوع هام يخص قطاع المعلوماتية بصفة عامة ومن أجل خلق تعاون ما بين الجامعات والمؤسسات والشركات التي تعنى بخدمات الإعلام الآلي وهذا من أجل تجسيد حلول عملية على أرض الواقع مبنية على تكنولوجيا “الأوبن سورس” والمتمثلة في مجموعة البرامج التي تستعمل في المؤسسات للتسيير وللتواصل لتشكل قاعدة متينة في التميز المعلوماتي وهذا ما سيسمح للشركة أو المؤسسة عند تطبيق هذه التقنيات التي تساهم في تحقيق تنافسية على أعلى مستوى داخل الوطن والتي تكون لديها قابلية للتصدير وعلى المؤسسات تركيز جهودها وطاقتها وأموالها على هذا الأساس في مجال العمل فهذه المشاريع الهيكلية التي تتيح أداء أفضل ومن خلال الاعتماد على نهج يجمع بين الحركة والابتكار لتحقيق الجودة في تقنيات الاتصال والإعلام .

وفي سياق ذي صلة أشار ذات المتحدث ” للوسط ” أن هذه البرامج المتعلقة بتسيير الشركات لما تستخدم من طرف الشركاء الاقتصاديين سننقص من فاتورة الاستيراد وسنقوم بدعم خاص لمعرفة كيفية تسيير هذه البرامج من طرف

الشخص وبهذا سيمكننا اكتساب خبرة جزائرية في هذا المجال وعليه فهذا المشروع يعتمد على عناصر جزائرية ومستقبلا لدينا برامج عمل وندوات ولقاءات حول هذا الموضوع لبلورة هذه الفكرة كاشفا المتحدث أنه توجد 75 بالمائة من المصادر موجهة للجمهور العام مجانا ، وعليه فمن بين أهداف هذا الفضاء المعلوماتي المفتوح لمستخدمي الانترنت من كل الأعمار والتخصصات والمجالات هو تعميم تقنيات الاتصال والإعلام. .

وفيما يخص هذا المشروع ، أوضح باباسي أنه يعد من بين المشاريع الكبرى لنادي الامتياز العملياتي فتركيزنا التام يقوم على الاهتمام بتوعية الشركات والمؤسسات الصغيرة و المتوسطة الحجم مجانا عن طريق العمل تحسين دور المنتجين من طرف المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ، مما سيسهل عملية الاتصال التي تحتاج إلى برامج لتسيير أعمالها وهذا ما يضمن لها التنافسية العالية بين الشركات الأخرى حيث أننا نسعى من أجل تحقيق إستراتيجية وطنية شاملة مع الهيئات والمؤسسات والإدارات الجزائرية لتطوير ودعم المؤسسة من الناحية المعلوماتية وهذا بغية الحد من المشكل الذي يواجه تطوير النشاط وقطاع المؤسسة .

فيما اعتبر باباسي أن غياب المنهجية الحقيقية والفضاءات التقنية والاتصالية مع الكفاءات الجزائرية التي تخرجت من مختلف الجامعات يعد من بين التحديات والمشاكل التي تواجه تطوير الإستراتيجية الوطنية للتصديروالتي كانت عائقا في وجه تطوير المؤسسات داعيا إلى ضرورة المتابعة التقنية وفي مجال الاتصال مع هذه الكفاءات الجزائرية التي تملك الكثير لتقدمه .

أترك تعليقا

لن يتم نشر إيميلك